شبكة ذي قار
عـاجـل













الى / المناضل والمجاهد العزيز صلاح المختار

 

أيها الرفيق العزيز  .   أمس كرمتك قيادة البعث العظيم ومن خلالكم تم تكريم كل الأقلام " الصادقة " التي  نزفت في كشف المحتل ومخططه البغيض وجرائم عملائه ، أيها الرفيق الغالي أبا اوس " التكريم"  هو من الكرم ،والكرم يدل في لسان  العرب على كل ما تشرف به الإنسان من الأخلاق الحسنة، وإذا كرم الإنسان معنى هذا اعترافا باخلاقة وأفعاله المحمودة التي تظهر منه، 

 

ايها الرفيق الصلب والمناضل الجسور  تزامن تكريم "فيلق الإعلام " من خلال تكريمكم مع  ذكرى عظيمة على نفوس العراقيين الأحرار والشرفاء من العرب هي ذكرى ثورة 17 تموز العظيمة  دليل على  إيمان قيادة البعث بدور " فوهة القلم " وتساويها مع "فوهة البندقية" ، خاصة عندما تكون أقلام مشرعة بشجاعة   ضد اعتى قوة على وجه الأرض تساندها كل أحقاد وضغائن القوى ألذيليه الأخرى السائرة في ركب  القوة الأمريكية الامبريالية القذرة،  لقد كان أعداء ثورة تموز أيها الرفيق ليس أعداء تقليدين أو إمعات أو مجرد أقزام  بكل كان أعدائها  قوى عالمية امبريالية صهيونية صفوية ،وضعوا الخطط والمؤامرات التي تعيق تقدم ثورة تموز  العظيمة ،وبلغ الأمر في النهاية إلى حرب عدوانية  آثمة مناهضة للشرعية الدولية والاخلاقية ومن ثم الاحتلال البغيض لقلعة البعث  "العراق العظيم" وتدمير كل البناء الذي تم تشيده إبان عمر ثورة تموز  والذي كان مثار إعجاب الأعداء قبل الأصدقاء، كانت ثورة تموز العظيمة نواة الأمة العربية  من اجل توحيدها ونهوضها من جديد ،وهذا الأمر الذي زاد من حدة التأمر عليها والسعي المحموم من اجل إجهاضها .

 

ايها الرفيق المناضل  خصك  قائد البعث والمجاهدين ومن خلالك لكل الكتاب والفنانين والشعراء والصحفيين ومثقفي العراق المناهضين للاحتلال ،وهذا يعني مسؤولية مضافة من اجل مقاومة الاحتلال وأدواته ووسائل إعلامه الضخمة ،وانتشار واسع للأقلام ماجوره  أسهمت في شرعنه الاحتلال وأدمته ضد العراق وآلامه ، ساهمت تلك الأقلام الماجوره في تشويه الحقائق وسعت بكل قوة للإسناد مشروع المحتل في معاداة البعث ومناضليه ،إلا إن هؤلاء الخونة والمأجورين هزموا في كل المنازلات الإعلامية  التي خاضوها مع نظرائهم من الإعلاميين المناهضين للاحتلال،

 

رفيقنا العزيز .نقول ومن خلالك  وكواحد من الأقلام  المناهضة للاحتلال ،والمؤمنة بالبعث العظيم منهاجا ،بان نعاهد قائد المجاهدين والطود الشامخ الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي المعتز بالله عزة الدوري بان نكون أوفياء لقيم الرجولة والبطولة  ، مجددين القسم  للبعث العظيم بان نكون سيوفه المشرعة في كل المنازلات وإنشاء الله يعقد النصر الناجز على يد المقاومة العراقية الباسلة وحاضنتها البعث العظيم

مبروك لك أيها الرفيق العزيز أبو اوس  هذا الشرف الرفيع الذي حصلت عليه،

 

تحية مجد ووفاء لقائد البعث العظيم المعتز بالله حفظة الله من كل مكروه

المجد والخلود لشهداء البعث وفي مقدمتهم الرفيق الشهيد القائد صدام حسن  رحمة الله واسكنه فسيح جنانه

النصر المؤزر بإذن الله  لرجال المقاومة العراقية الباسلة وحاضنتها البعث العظيم

الخزي والعار للعملاء والمأجورين والخونة الذين كانوا وما زالوا ماسحي أحذية المحتل       

 

 





الثلاثاء٢٢ شعبـان ١٤٣١ هـ   ۞۞۞  الموافق ٠٣ / أب / ٢٠١٠م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب داود الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة