شبكة ذي قار
عـاجـل













كل ثورة شعبية أصيلة بنت بلد وأمة حقا ،

ثورة عادة تكون لها مبادئها وثوابتها الوطنية المعارضة لأهداف ومصالح وسياسات العدو الأجنبي الغير شرعية والغير طبيعية وانسانية من التي تبتعد عن المصالح المتكافئة والندية السليمة والأحترام المتبادل بين الدول والشعوب والتي يعتمدها هذا العدوا الأجنبي في الأحتلال والهيمنة والنهب والأستعباد ،

ثورة لم تمنح الفرصة لخدم العدو الأجنبي وأدواته المعروفون لشعبنا العربي من الخونة والقتلة والعملاء والسراق ،

 

ثورة تعزز وحدة البلد وعروبته ولحمة وتوافق ووحدة ابنائه ، وأن تبني دولة مؤسسات مدنية قوية رائدة واجهزة عسكرية وأمنية مهنية قوية واجبها ومهامها الأساسية حراسة البلد والدفاع عن ارضه وسيادته وحدوده ومصالحه وثرواته والعمل على توفير الأمن والأمان والأستقرار والطنأنينة لأبنائه ،

ثورة تتطلع نحو بناء المستقبل الزاهر والمشرق والآمن لبلدها ولشعبها ،

 

ثورة تأتي بالحرية والديمقراطية والكرامة والحقوق والرخاء والعيش الكريم لشعبها ،

ثورة تضع وتؤسس لدستور وطني وقوانين وشرائع وانظمة تبني بلد ومجتمع زاهرين وتطورهما وتجعلهما يسيبران على جادة التطور والتقدم وبمصاف الشعوب والدول الرائدة والمتقدمة علميا وتقنييا وصناعيا وزراعيا ومؤسساتيا وديمقراطيا وانسانيا ،

ثورة تعزز وتوسع العلاقات بين بلدها العربي وبقية الدول الشقيقة العربية وتعمل لتقاربهما والعمل الرصين لوحدتهما ،

ثورة تعمل من اجل بناء علاقات خارجية تخدم البلاد وتعتمد التكافي والندية والأحترام المتبادل بينهما ،

 

* ثورة تؤكد ومن خلال تجارب التاريخ الحديث التي تزكي صحة قولنا هذا ،* وهو ضرورة ابعاد الدين وتجاره من احزاب وقوى وشخوص عن العمل السياسي الوطني ومنعهم من استخدام واستغلال الدين لمآرب ذاتية واجنبية ،* حيث تجارب التاريخ الحديث اكدت ان هذه القوى ( الدينية ) ليس بمقدورها ان تبني الدولة والمجتمع السليم خذوا العبرة من افعانستان وطالبان والسعودية والعراق ولبنان اليوم بعد أن دخلها النفس الطائفي الكريه المدعوم والموجة اجنبيا وبالتحديد ايرانيا ، وان لا تسمح بالفتنة الطائفية والعرقية التي اضعفت ومزقت دولنا ووحدة شعبنا وتآلف مجتماتنا وخذوا من عبر العراق ( الجديد ) الدرس ،* وهذا أسفا ما احدثوه المحتلون المجرمون وعملائهم ومنهم اسفا رجال ( دين ) في العراق ( الجديد ) تحديدا ، حيث دمر البلد واستنزف كثيرا الشعب دما وتجويعا واذلالا ، ولاننسى ايضا ما احدثوه في لبنان والبحرين والكثير من دولنا ومجتمعاتنا العربية بعض العمائم وتجار الدين والذي اكدت الحقائق انهم ليس أكثر من عملاء شرعوا للأحتلال وتكريسه وسمحوا وصمتوا بل شاركوا بالفساد ومع المفسدين ،

 

مع الأسف لم يرى شعبنا العربي الشئ السليم والمتوقع والمطلوب من بعض من يسمون بالثوار او ما تسمى بالثورات ، عدى ثورتي شعبي وشباب مصر وتونس العظيمتين اللتان لم تسمحى للعدوا الأجنبي ان يدخلا او يتدخلا او ان يقودا او يوجها او يمونا اويدعمى ثوراتهما الشعبيتين العربيتين الحقيقيتين الرائدتين ،

 

كشعب عربي وابناء امة عربية وعراقيون بالذات دفعوا الثمن الباهض والباهض جدا من العدو الأجنبي ومن عملائه وادواته ( عرب وعراقيون ) ، غدو اجنبي هاهو اليوم يريد ان (( يحررنا ويأتي لنا بالحرية والديمقراطية ويخلصنا من الدكتاتوريات ووووو عن طريقكم اسفا هذه المرة ايها الثوار )!؟

 

يا ثوارنا العرب الحقيقيون :

قلوبنا معكم وتمنياتنا مخلصة ومن القلب لنجاحكم وخدمة شعبكم وأمتكم ،

يقلقنا ويحزننا كثيرا ان نرى شعبا العربي هنا وهناك يقاتل بعضه،* الثوار الحقيقيون والثورات الحقيقية عادة وعبر التاريخ تجمع الشعوب وترصن وحدتها ومعا لتحقيق تطلعاتهما وارادتهما ومصالحهما ،

 

خوفنا وقلقنا نحن العراقيون عليكم يا اهلنا واخوتنا ثوار العرب لأننا اهل العلة الكبيرة :

خوفنا على ليبيا العربية وشعبها العربي وعلى واليمن وسورية والبحرين ،* حيث المجرمون الحقيقيون انفسهم من الذين احتلوا ودمروا ونهبوا عراقكم العربي وقتلوا وهجروا ابنائه واستعمروا الأمة ونهبوا ثرواتها وقتلوا ابنائها وجعلونا متخلفون عن الأمم والشعوب والدول الأخرى ،* حيث نرى اليوم وبوضوح ( دعم وتموين ) هؤلاء المجرمون ل ( ثوراتكم ) مع حبنا وثقتنا بالثوار الحقيقيون الذي اصبح بذمتهم ان ينظفوا هذه الثورات من ادران الأجنبي المستعمر والمحتل لبلداننا والقاتل لأبنائنا لنا والسارق لثرواتنا وان يحافظوا على الدم العربي  وعلى دولنا العربية ،

 

تذكروا دائما العراق وشعبه ونكبتهما ومآسيهما ،

حينما ارتكبوا بحقهما جريمة العصر الكبرى ،

جريمة الأحتلال وما افضتا من كوارث ومآسي انسانية فائقة الهول والبشاعة والسادية والعنصرية ،

ليبقى اممنا منظر فتكهم بالعراقيون من قتل وتهجير وسجون واغتصاب وتجويع واذلال وامتهان وفتكهم بالعراق ودولته وبنيته وثرواته ولايزالوا هؤلاء المجرمون ،* الذي هاهم يدعمونكم ويمونوكم ويهيئوا لكم مستلزمات نجاح ( ثوراتكم ) اسفا وعارا ، ومنهما العميل شيخ قطر وجزيرته ، هذا العميل الذي فتح ارض قطر وسمائها وقاصاتها وكاكات نفطها ومعه بقية الخونة والعملاء ومنهم الأراذل العملاء آل صباح الذين لعبوا دورا اجراميا خيانيا في ( تحرير العراق والعراقيون ) !؟

 

تبا للحرية والتحرير والديمقراطية :

الآتيان من هؤلاء المجرمون ومن عملائهم من خونة الأمة وقتلة ابنائها وسارقي خيراتهما ،

 

نقول لكم لا ثورة شعبية عربية اصيلة ،** تعتمد على حلف الناتو المجرم وامريكا ودول الغرب الأستعمارية ودعم عربي عميل كالعادة بأسم ( الحرية والتحرير والديقراطية ) ،

 

ارأيتم ديمقراطية للكشر مثل ديمقراطية العراق ؟ ، ديمقراطية غمرت العراق والعراقيون بدمائهما وشرف حرائرهما ؟؟؟

كفى جهلا وكفى تعلقا ،* بمن استعمركم ونهبكم وقتلكم وبمن خانكم وباعكم وخدم محتليكم ومن هتك واغتصب اعراضكم ومن صنعوا لكم الدكتاتورية والدكتاتوريين

 

لاغير الا ان :

* تفكوا العلاقة مع العدوا الأجنبي وحلفه المجرم وتطردوهم عن ارضكم العربية ،

* أن تبعدوا ازلامهم ( الثوار ) المزيفون والمتسترون والمخفيون والعملاء المفضوحون ،

* لموا شعبكم وقووا لحمته الوطنية ،

* ابنوا دولة عصرية ديمقراطية حقا ،

* كونوا متسامحون كرماء مع شعبكم ،

* اسسوا لدوائر العدل والقانون ودولة القانون والقضاء العادل النزيه ودولة المؤسسات ،

 

نرجوكم لاتزيدوا طين الأمة بله :

فلا تجعلوا المزيد من اقطارنا العربية تحت رحمة واستعمار واستغلال هؤلاء المجرمون الغزاة وعملائهم وعلاقمتهم

 

نعم لمقاومة وثورة عربية شعبية عارمة من المحيط الى الخليج العربي

تحرر الأمة وتطرد العدو الأجنبي المحتل والغاصب والمستعمر والسارق

 وتقاضي الخائن والعميل والقاتل واللص ومن خدم سيده الأجنبي امريكيا كان

ام ايرانيا او صهيونيا

 

المجد لكل ثورة شعبية حية عدوها المحتل والمستعمر والغاصب

 

 





الثلاثاء٢٣ رمضـان ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ٢٣ / أب / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب صباح ديبس نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة