شبكة ذي قار
عـاجـل













من افعى سيد دخيل الى كوبرا ديالى تتلون رقعة الشطرنج العراقية بلون الدم الذي خضب ارض النخيب العراقية ، مرورا بفساد رجال الحكومة المالكية الثانية الذين عجلوا من استقالة رئيس هيئة النزاهة ، امام هذا المشهد تتصاعد أزمات العراق المحتل وتتنوع وفق اجندات واستحقاقات الكم الهائل من احزاب سياسية والشخوص المرافقة للمحتل الامريكي والمؤيدة للمحتل الفارسي .الصراع المزمن بين (أوادم) وكتل ما يسمى العملية السياسية جعل من رقعة الشطرنج هذه باهتة ومزعجة بعد ان انكشفت كل الوجوه الكالحة التي تجلس على كراسي الدم في حكومة طائفية مقيته وبرلمان فاشل منقاد من قبل اجنده خارجية واضحة المقاصد من ابقاء الاوضاع كما هي. دستوريا هذه الحكومة غير شرعية لكون رئيسها لم يكمل نصابها ضمن الفترة القانونية التي اقرها الدستور وظلت ناقصة حتى يومنا هذا ، ولا نعرف سبب سكوت مجلس القضاء عن هذا الخرق الدستوري .في المقابل ايضا سيطرة حزب الدعوة ومعه ( القطط السمان ) الملتحفين بعباءة ايران القذرة على مقدار هذا الشعب والعبث فيه دليل على فشل ما يسمى بالعملية السياسية ، هناك حقيقة علمية تقول من تعود على الجريمة لا يمكن الخلاص منها مطلقا ، ورهط الدعوة وجماعته ومعه احزاب الموالية لحكومة طهران ومليشيات القذارة التي ارتكبت جرائم بحق العراقيين قبل 2003 ،لا يمكن باي حال من الاحوال ان يكونوا ملائكة في عراق اليوم ،القتل الذي مارسوه هؤلاء ضد البسطاء من الناس في فترات سابقة يقينا لا يمكن ان يكونوا اليوم رحماء ،والدليل على ذلك عملية التشهير والاحتفال التي قامت بها مليشيات شرطة كربلاء بالمختطفين من اهالي الرطبة على اثر تداعيات جريمة النخيب. بالمقابل يتصاعد صراع كتل الكردستانية مع ائتلاف المالكي بعد ان شعر الاخير بجبروته وقدرته على (قطع يد) القيادات الكردية التي يراها بانها تمادت كثيرا ، والحقيقة هي لا هذه ولا تلك وانما سبب تصاعد الازمة بين الكرد والمالكي جاءت على خليفة بعض التصريحات المنتقدة الى ايران جراء قصفها للمناطق الكردية ، ووفاءً لطهران وملاليها عمد اركان الدعوة الى التصعيد والتغطية على ما يجري من اعتداءات ايرانية على الحدود وترويع الناس الامينين هناك ،واذا كان سكوت اقطاب حكومة المالكي عن ما يجري من قصف جوي تركي للأراضي العراقية ،فان التراخي في الدفاع عن مصالح العراق امام ميناء مبارك الكويتي ،دليل على حجم الضعف والوهن التي تكتنف هذه الحكومة الموالية للمفسدين والفاشلين . مبادرة مسعود استفاد منها المالكي للضحك على الفرقاء الذين اجتمعوا بضيافة الكرد في اربيل ولم يحصلوا الا على وعود عرقوب في يوم قائض واصبح الناتج النهائي صراع دائم على تنفيذ الاتفاقات التي اخرجتها طاولة اربيل الهشة.

 

والمتابع لحال التصريحات التي تطلقها افواه ( القطط السمان ) والاخرين من نواب اخر زمان ،يصاب بالغثيان للتناقض الفاضح والجهل بأبسط مقومات اللباقة والدبلوماسية وجهل متعمد لتاريخ العراق والعالم . الكل يطلون علينا والصراخ والعويل ديدنهم ولم نسمع منهم حلا او رائ .في العملية السياسية العرجاء التي انتجها المحتل الامريكي ورعاها المحتل الفارسي يتجارب اركانها الصراع من اجل مصالحهم وصفقاتهم والفوز بأكبر قدر من المغانم بهذا الوقت . لذلك طفح فساد اركان هذه العملية السياسية العرجاء وبفضل تنابل حكومة المالكي الثانية ارتقى العراق المرتبة الرابعة على العالم بالدول الفاسدة حسب تقرير منظمة الشفافية الدولية ، يتحرك مؤشر الفساد بين صفقات وهمية واتاوات ورشاوى تقدم لهذا العميل او ذاك ، والدليل على ضخامة صفقات الفساد التي تنخر جسد حكومة المالكي الثانية هو عمليات احراق المؤسسات والدوائر وطوابق الحاسبات في بنايات الحكومة وتسجيلها ضد ( التماس الكهربائي ) الذي اصبح شماعة الفاسدين. وشهد رقعة الشطرنج العراقية جولة ايضا من هجمات كواتم الصوت ونقلات بالعبوات اللاصقة مع اشتداد صراع الديكة على المناصب والمصالح وكل ما تمادى الفرقاء بالتصريح والتشديد ( الشراكة السياسية ) تزداد معها التفجيرات وقتل الابرياء ارضاءً لجيوب وحسابات اعضاء حكومة المالكي وحزبه واشباه الرجال من الكتل السياسية الاخرى، واذا كان هناك من يعترض على ما نقول علية ان يتابع سير المليارات المخصصة للكهرباء وصفقات النفط ، ( ضخخامة ) رئيس جمهورية العراق المحتل الذي لا يهش ولا ينش ،بدا بالتحرك لحلحلة الاوضاع وتقريب وجهات النظر من اجل عدم كشف المزيد من عمليات الفساد التي تغطيها ( الرئاسات الثلاث) ، وان "ضخخامته" استغرق طويلا في اجتماعات مغلقة ومفتوحة واخر ( نص ردن ) من اجل الوصل الى " حلحلة" والنتيجة عملية مورفين مؤقت ، حتى يتمكن مقتدي وجيشه الممول من الجارة ايران بإتمام تظاهرات ( الشكر) التي يريد اقامتها الصدر الى المالكي الذي مزق الملفات القضائية بحقة وبحق اتباعه المجرمين الملطخة اياديهم بدماء الابرياء ، قديما قيل اذا لم تستحي افعل ما شئت . ولنا في قابل الايام جولة جديدة على مربعات رقعة الشطرنج العراقية .

 


dawodjanabi@gmail.com

 

 





السبت١٩ شـوال ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ١٧ / أيلول / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب داود الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة