شبكة ذي قار
عـاجـل













رفعت أقلام .. وجفت صحف . ولم يبقى لنا خيار إلا القتال . نعم القتال .. حتى ولو اتهمنا ( 4 إرهاب ) فذلك شأنهم ولا يهمنا ماذا يقولون . إنما همنا الوحيد وشغلنا الشاغل هو استرجاع الكرامة والشرف التي سلبها منا ألهالكي ومليشياته بالقوة لسنا من دعاة الحرب والحق سبحانه وتعالى يقول ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ) نعم الحق كتب علينا القتال من أجل استرجاع تلك الحقوق الغالية وبما أن الكرامة والشرف اغتصبت على يد الظالم الهالكي. والحق سبحانه وتعالى يقول { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِير ٌ} أذا من الواجب علينا أن نقاتل ألهالكي الظالم ونحاربه مليشياته القذرة .. لقد قرأت التاريخ جيدا فلم أجد في التاريخ لغة التفاوض على انتهاك الإعراض ولكن كانوا يعرفون لغة الحرب لاسترجاع الحقوق لا بالتفاوض أو لقاءات العار والغدر مع قاتل العراقيين ألهالكي .

 

وإنما بسل السيوف ودحر العدو ألصفوي الحاقد يا شيوخ العار والخيانة أتختارون الحوار والتفاوض مع العميل ألهالكي الذي هجم على منازل الآمنين البسطاء واغتصب الأعراض ..؟ والحق سبحانه وتعالى يقول ( فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ ) فهل تريدون منا ياشيوخ العار والغدر انتم والحزب الاستسلامي إن نعطي الظهر للجلاد ونصبر لضرب السياط ؟ لا والله لن يكون هذا أبدا ولن يكون .... سنبقى نرهب الصفويين ونقاتلهم ونجاهد حتى نرفع راية النصر في عاصمة الرشيد ووعد الله آت لا محال له .

 

والله لايخلف الميعاد ( إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ )
رفعت الأقلام ... وجفت الصحف ... ولا خيار لنا ولكل الشرفاء إلا .القتال . القتال . القتال ..!!
( قضي الأمر الذي فيه تستفتيان )

 

 





الجمعة ٢١ ربيع الثاني ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢١ / شبــاط / ٢٠١٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب أبو جعفر المنصور نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة