شبكة ذي قار
عـاجـل













العراقي الاصيل ضد الطائفية بكل انواعها واشكالها . والعراقي انسان حضاري بمعنى الكلمة يتعامل وفق تربيته الوطنية والاخلاقية التي تربى عليها شعبنا عبر الاف السنين . اروي لكم قصة عراقي تؤكد ما نقوله وما يرفضه شعبنا للطائفية التي ادخلت اليه بغفله من الزمن . المواطن العراقي محمد العلواني جاء الى السويد قبل 38 عام وتمكن هنا من تاسيس حياته في هذا البلد وتزوج من امراة سويدية قبل اكثر من عشرين عام وعاشت السيدة شاشتين العلواني اسمها الجديد وهي مسيحية الديانة مع محمد العواني مسلم الديانة . واستمر هذا الزواج وعاشوا حياة سعيدة من دون اختلاف في شيء. لم يفكر هو بالطائفية او يجبرها على تغير دينها وهي كذلك .

وحين مر العراق بالحصار الظالم الذي فرضه العداء العراق وقفت شاشتين العواني مع قضية العراق . وارسلت شحنات من الادوية للاطفال العراق وحصلت على شهادات تقديري من المؤسسات الصحية العراقية واسهمت من خلال زياراتها للعراق من التعرف عن قرب على معاناة العراقيين نتيجة الحصار وزارت ملجأ العامرية بعد قصفه من قبل الولايات المتحدة الامريكية، فقد احدى الغارات 13 / شباط / 1991 على بغداد الى تدمير الملجأ بواسطة طائرتان تحمل قنابل ذكية مما ادى الى قتل اكثر من 400 مدنيا عراقيا من النساء والاطفال .

وعملت هذه السيدة بكل قوة من اجل نصرة القضية العراقية واشتركت وزوجها بتظاهرات ومسرات مناهضة للعدوان والحرب على العراق .

وكان موقف السيدة شاشتين نابع من موقفها المساند لزوجها العراقي .

وقبل سنوات تمرضت هذه السيدة ومرضها هذا اعاقها عن العمل والحركة . ووفاءً لمواقف هذه السيدة ظل زوجها محمد العواني المساند والواقف على رعايتها ورعايتها على مدار سنوات مرضها . حتى وافاها الاجل بيومها المحتوم .. واليوم تجري عملية جمع تبرعات باسم هذه السيدة تقوم بها شخصيات سويدية لدعم (( اطفال العراق )) ويتم ايصالها الى مستحقيها . وقد تبرع رجال اعمال واعلام وشخصيات سويدية وفاء للسيدة شاشتين التي كان عملها الانساني الاول هو مناصره اطفال العراق. والمرفقات والصور ادناه دليل على جهود الفقيدة شاشتين العلواني.. من هنا نرى اخلاقيات شعبنا العراقي كيف هو رافض للطائفية وبامكانة ان يكون نموذج وقدوه ومحط اعجاب الكثير من السويدين كما هو السيد محمد العواني الذي كان مثال رائع لنبذ الطائفية الدينية وعاش بسلام مع سيده فاضله قدمت خدمات جلية للاطفال العراق ودعمت العراق وكانت ضد العدوان والحرب على العراق.

 

 

 

 

 


 





الاحد ٧ رجــب ١٤٣٦ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٦ / نيســان / ٢٠١٥ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب داود الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة