شبكة ذي قار
عـاجـل














بسم الله الرحمن الرحيم

نداء إلى القوى الوطنية المعبرة عن إرادة ومصلحة الشعب العراقي

بات من الواضح ان الحال في العراق اصبح على شفا انحدار أمني واقتصادي وحرب تصفيات ومصالح بين القوى المرتبطة بالاجنبي من أحزاب طائفية وميليشيات مسلحة أصبحت بديلا عن جيش الدولة وشرطتها وقوى الأمن الأخرى ، وباتت الحكومة الهزيلة التي يقودها مصطفى الكاظمي عاجزة ودمية تتلاعب بها وتتحداها تلك الميليشيات فجردتها عن كل عناصر القوة كحكومة تريد تطبيق الامن والنظام لكن دون جدوى ، فالأمن مفقود والنظام الاقتصادي منهار يشهد فشله الذريع لادامة زخم الحياة وان حالة الخوف والرعب تخيم على حياة المولطنين ، وفي الوقت نفسه فان ثورة تشرين تتهيا ليوم الحسم في الخامس والعشرين من هذا الشهر في ظل ظروف تتحشد فيها الميليشيات والاحزاب الطائفية لاستخدام القوة المفرطة والقضاء على الحراك الشعبي السلمي الذي أصبح القوة المؤهلة لأحداث التغيير المطلوب وازاحة العملاء والفاسدين والقتلة المرتبطين باجندات الاجنبي لابقاء العراق رهينة وضيعة يدور في عجلتهم للاستيلاء على مقدرات هذا الشعب وثرواته وتحقيق مصالحهم غير المشروعة والباطلة ، ان المركز الاعلامي للثورة العرافية ضد الاحتلال والتبعية والغساد في الوقت الذي يشيد فيه بصمود الثوار من الشباب والشابات والرجال والنساء ويحييهم على صمودهم وتحديهم للفساد والفاسدين والقتلة المجرمين فإنه يحمل القوى الوطنية الحقيقية المناهصة للاحتلال وعمليته السياسية مسؤولية السكوت وعدم المبادرة في التصدي واتخاذ الإجراءات الجريئة لما يدور من افعال جبانة تمارس بحق الشعب وثوار تشرين فإلى متى وشعب العراق يطحن في مطاحن الاحزاب العميلة وميليشياتها المسلحة ، فأين الجهاد والتحرير وأين الخطب والبيانات في التصدي للمشروع الاحتلالي الامريكي والإيراني ، فهل تقبلون أن تتفرد الاحزاب وميليشياتها والعناصر الحكومية الموالية لها بثوار الساحات كي تصفيهم عن بكرة أبيهم وتقضي على ثورتهم وانتم تتفرجون على ما يحصل من قتل وتشريد للثوار وليس بإمكانكم غير اصدار بيانات الشجب والادانة والاستنكار التي لا تغن ولا تنفع في شيء ، ونقول لهذه القوى قول الشاعر الذي أراد أن يكون لقومه يوم الفصل مع القوم المعتدين : -

تأهب أهبة ذي كفاح .. فإن الأمر دل على التلاحي.
النصر والبقاء لثوار تشرين الأبطال ، والهزيمة والاندحار لعملاء الاجنبي قتلة الشعب وسارقي ثروته.والعار العار لمن لا يقف مع الثوار.

المركز الإعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفساد ( صوت الشعب العراقي )
٢٥ / ١٠ / ٢٠٢٠






الاحد ٨ ربيع الاول ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٥ / تشرين الاول / ٢٠٢٠ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب المركز الإعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفساد ( صوت الشعب العراقي ) نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة