شبكة ذي قار
عـاجـل













كان ولا يزال دور الطلبه له أهمية كبيرة في نضال الجماهير ولا يخلو مسلك نضالي أو ثوره على الواقع الفاسد إلا وكان الطلبه والشباب هم في طليعة الانتفاضة وداعمين لها بل هم في أغلب الأحيان يكون الطلبه هم المشعل المتوهج الذي ينير درب الجماهير في المجتمع وهم أي الطلبه المنار الذي يضئ درب الأحرار لصناعة مجد المجتمع الثائر الذي يروم التحرر الوطني والاستقلال.

من هنا نستطيع أن نرسم بشكل واضح لمسار حركة الطلبه في عموم العراق من خلال ذكرى تأسيس في مثل هذا اليوم المبارك الاتحاد الوطني لطلبة العراق بتاريخ ٢٣ / تشرين الثاني من عام ١٩٦١ وتحديدا في ساحة الكلية الطبيه في بغداد العروبة ،

حيث كانت الدعوه على اللسان طلبة العراق بهذا التجمع والإعلان عن تأسيس الاتحاد الوطني لطلبة العراق وشبابه

لقد قاد الاتحاد الوطني لطلبة العراق في أيلول ١٩٦٢ الإضراب الطلابي الشامل لعموم الكليات والمعاهد ومدارس بغداد ضد السلطه التعسفية في زمن الطاغية عبد الكريم قاسم وقد تحول هذا الإضراب الى ثوره عارمه في ٨ / شباط ١٩٦٣ / وبعد ثورة ١٧ / ٣٠ تموز ١٩٦٨ كان الاتحاد الوطني للطلبة العراق رمز فاعل في البناء والتصدي لأعداء العراق .. واليوم نرى ونلمس بشكل واضح دور الطلبه في ثورة تشرين الأول في العراق وهم يرفعوا راية تحرير العراق من المحتل الأمريكي الصهيوني الفارسي ويطالبون مع بقية قطاعات الشعب العراقي الأصيل بإنزال العقاب بالفاسدين والخونه الذين يريدون تقسيم العراق

المجد والخلود لشهداء الحركه الطلابية العراقيه الباسله ، والرحمه لشهداء ثورة تشرين الأول.
عاش الاتحاد الوطني لطلبة العراق مناضلا ضد الطاغوت في الأرض وحاملا لراية الله اكبر والعز للعراق العظيم.






الاثنين ٧ ربيع الثاني ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٣ / تشرين الثاني / ٢٠٢٠ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب د. حارث الحارثي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة