شبكة ذي قار
عـاجـل













أثار انتباهي نباح أحدهم في بث مباشر على الفيس بووك عن مرحلة الجوع التي عاشها العراقيون خلال سنوات الحصار وكان يحمل المسؤولية على عاتق النظام الوطني والرئيس الشهيد صدام حسين.

كان ( الولد ) محموماً ويصرخ بصوت هستيري وكأنه يحاول سحب بساط التأثير الواسع الذي أحدثته حلقات لقاء قناة العربية بالسيدة رغد صدام حسين وهو يعلم علم اليقين أن محاولته بائسة وعديمة الجدوى ليس فقط لسعة انتشار بساط تأثير المقابلة ذاك على مستوى الوطن العربي والعالم فقط بل ولأن صراخه المنهك ومضامينه العدوانية قد أكل عليها الدهر وشرب ولم يعد جل شعب العراق يعنيهم ذاك الماضي ليس لأن ما جاء بعده لا يعجب غير طبقة السلطة والمنتفعين والمرتزقين إعجاباً منافقاً كاذباً انتهازياً سطحياً ممهور بالرذيلة والعار فحسب بل ولأن العراقيين يعرفون أن ما حصل كان سببه عدوان العالم المتوحش على العراق بسبب موقف العراق الوطني المستقل وثباته على حقوق العراق والأمة العربية.

صراخ الرجل وهوسه في ذاك البث أو المقابلة دفعنا لإعادة التذكير ببعض الحقائق المغيبة إلى الأذهان وتذكير من هم على شاكلة هذا المسكين أن الحديث في الإعلام للناس يستدعي قدراً من الموضوعية وعدم إلغاء الحقائق إلغاءً تاماً وعدم الاسفاف والغرق في التزوير، نعم هلكنا كعراقيين جوعاً ومرضاً وعانينا ما عانينا ودب بعض الفساد في بعض مفاصلنا في سنوات الحصار، لكن الأهم من كل هذا الإقرار بحقائق حال بلد تهاوى اقتصاده وسقطت عملته وشلت صناعته وتجارته شللاً كاملاً لأربعة عشر سنة الأهم هو أمام الله والتاريخ أن نكون صادقين في استكمال الوصف بذكر الأسباب كاملة غير منقوصة.

أولاً : إن الجوع والأمراض والشلل الاقتصادي الذي حل بالعراق لم يكن رغبة أقدم عليها الشهيد صدام حسين ورفاقه في الحزب والسلطة الوطنية بل هو العدوان بالحصار الذي استكمل العدوان على العراق بالحرب الإيرانية وما تلاها من أحداث، الحرب الإيرانية صممت لإسقاط النظام واحتلال العراق وعندما فشلت تبعها كل ما تبعها من حروب وحصار بقرار امبريالي صهيوني وبتحريض فارسي خبيث.

ثانياً : قبل الحصار كان الإنسان العراقي واقتصاد العراق يعيشون رفاهية وعلوا لم يشهده العراق في كل تاريخه وحتى مجريات الحرب الإيرانية العدوانية لم تزعزع سياسة الشهيد صدام حسين ورفاقه في قيادة الحزب بالاهتمام بالإنسان الفرد والمجتمع وبتحقيق الحياة الكريمة بما في ذلك الحياة الكريمة للجنود في جيش العراق الباسل وشعب العراق كله شاهد وضميره ينبض بالحقائق حتى لو سكت مرغماً.

ثالثاً : إن الحرب الكونية على العراق والتي سميت بعاصفة الصحراء تحت ذريعة تحرير الكويت قد حاولت بالتعاون مع إيران إسقاط النظام الوطني عبر صفحة الغدر والخيانة ولكنها فشلت في مسعاها غير أن تلك الصفحة قد أحرقت المحافظات التي وصلتها حرقاً تاماً ودمرت جامعاتها ومدارسها ومشافيها ومصانعها ومبانيها وساهمت بالتالي في تشكيل أرضيات الانهيار الاقتصادي في العراق.

رابعاً : إن سنوات الحصار كانت أيضاً سنوات حرب حيث ظل العراق يدافع عن كيانه الوطني ومنهجه القومي بقيادة الشهيد صدام حسين ورفاقه وشعبه أمام هجمات الطيران والصواريخ التي كانت تستهدف البنى الارتكازية للصناعة العراقية وخدمات الماء والكهرباء وما يقوم العراقيون بإعادة تأهيله من بنى مدمرة لكي يدوم البأس على شعبنا الصابر.

خامساً : إن القوى والأحزاب التي تعاقدت مع الغزو وبعده وفي مقدمتها أحزاب إيران وتشكيلاتها المليشياوية كحزب الدعوة وبدر والمجلس الطبطبائي الحكيمي وغيرها فضلاً عن حزب المقبور أحمد الجلبي وغيرهم من القوى والأشخاص قد ساهموا جميعاً بإطالة أمد الحصار وبالتالي كانوا سبباً مباشراً في معاناة العراقيين المعيشية والخدمية.

وعلى هذا فإن الطرح الموضوعي في الإعلام وفي السياسية يجب ألا يحمل النظام الوطني وقيادته الشهيدة مسؤولية التدهور المريع في حياة العراقيين وصحتهم وغذائهم وتسبب بموت الملايين من الشيوخ والأطفال جوعاً وبسبب انعدام الدواء.

لقد كان الحصار له هدف واحد هو إنهاك النظام وإضعاف صلته بالشعب وتحميله مسؤولية إجرام أميركا وإيران وحلفائهما تمهيداً لغزو العراق واحتلاله بعد انهاكه وتدمير أو إضعاف قواته المسلحة وقدراتها الدفاعية.

لقد كان الحصار وما رافقه وسبقه أخس وأوحش وأسوأ أنواع الميكافيلية السياسية وعلى من لا يملكون شيئاً من الفكر أو المنجزات ولا الشرعية لسلطة الاحتلال الفاسدة الفاشلة أن يجدوا بضاعة غير التزوير والكذب والتلطيش التي سئمها العراقيون وصارت لحنا نشازاً لا يطرب غير آذان أحزاب إيران ومجاميع المقامرة والمغامرة والارتزاق.




الجمعة ١٤ رجــب ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٦ / شبــاط / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة