شبكة ذي قار
عـاجـل













منذُ احتلال العراق وإلى يومنا هذا والتعليم في بلدي من سيء إلى أسوأ على يد عملاء الاحتلال الأمريكي - الإيراني، وكان لقرار بريمر سيء الصيت ( اجتثاث البعث ) حيث تم اقصاء كل وطني عروبي يحارب إيران المجوس وسياسة التفريس، وتم استبدال الوطنيين العروبيين بالفرس المجوس لكي يغذوا أفكار النشء الجديد بالسم الفارسي المجوسي ويغيروا التاريخ بحسب مقتضيات المصلحة الفارسية المجوسية، ليس هذا فحسب بل هناك حرب على الفكر الثوري العروبي في المدارس، ولكن رغم ذلك نجد أن هناك من يحارب الفكر الفارسي من خلال التأكيد على أن العرب هم أصحاب الفكر والثقافة والأمجاد، وأن السبب الحقيقي لكل هذا الحقد هو دخول الإسلام إلى بلاد فارس وإنهاء الامبراطورية الفارسية وإطفاء نار المجوس.

اليوم نرى مدارس إيرانية ولبنانية تابعة لخامنئي وحسن نصر الله في العراق، وحسب ما تم تداوله بين مدير عام تربية كربلاء ومدير شركة البشرى للتربية والعلوم اللبنانية علي ترحيني لفتح مدارس في كربلاء ضمن خطة التعاون بين البلدين وكما يقولون "فإن المشروع يرفع مستوى التعليم بين البلدين"!

وهنا نقول من خلال هذا المشروع سيتم تجنيد كادر أكبر لتدمير التعليم في العراق وملء عقول طلبتنا بالحقد على العروبة والإسلام من خلال الخرافات والأباطيل والتظليل، وهذا ما خططت له إيران منذُ مئات السنين، لذلك نهيب بكل المعلمين والمدرسين وأولياء الأمور أن يكون لهم موقف بطولي وحاسم في درء خطر هذه المدارس والمعاهد والجامعات على أبنائنا الطلبة لأنهم حصة الوطن ومستقبله.




الجمعة ١٤ رجــب ١٤٤٢ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٦ / شبــاط / ٢٠٢١ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب علي الأمين نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة