شبكة ذي قار
عاجل










سؤال مهم، هل المشتركات الايديولوجية بين جماعة الاخوان والصفويين الجدد انعكست في مظلومية غزة الصابرة المحتسبة لله؟-  الحلقة الاخيرة   زامل عبد   الخميني كان يرى أن إعلان نفسه خليفة المسلمين قد يلقى معارضة من المسلمين السنة ، لذا كان الهدف هو ضم عدد من الدول السنية تحت قيادة إيران من خلال  شعار ((  تصدير الثورت الاسلامية  )) ،  حتى يتنسى له إعلان تلك الخطوة لاحقا ، مشيراً ثروت الخرباوي إلى أنه ولهذا السبب  [[  تم إنشاء حزب الله في لبنان والحوثي في اليمن والأحزاب الموالية لإيران في العراق وإثارة النعرات الطائفية في الدول الأخرى  ]] ومقابل ذلك ساندت إيران جماعة الإخوان في مصر وليبيا وتونس والسودان وغيرها لتقاسم النفوذ والسيطرة فيما بينهما  ، وحول من استخدم الآخر ووظفه لحساب مصالحه، هل الإخوان أم إيران ؟ يقول الخرباوي إنه ومجموعة من زملائه المنضمين للإخوان حاولوا البحث عن إجابة لسؤالين وهما ، ما سر حماس الجماعة وقياداتها للثورة الإيرانية ؟ وما سر تمسك قادة الإخوان بالتواصل مع الإيرانيين ؟ وزاد من الشغف بالبحث عن إجابة هذين السؤالين ، بيان النعي الذي أصدره محمد حامد أبو النصر مرشد الإخوان الأسبق عند وفاة الخميني في العام 1989 ، حيث قال فيه إن الإخوان المسلمين يحتسبون عند الله فقيد الإسلام الإمام الخميني القائد الذى فجّر الثورة ضد الطغاة  ،  وزاد فيه كلمات مؤثرة جعلتنا نبكي ، مضيفاً أنه توجه ومجموعة من زملائه لمقابلة المرشد في مقر الجماعة القديم بمنطقة التوفيقية بقلب القاهرة لطرح هذين السؤالين عليه   ويضيف الخرباوي إنه وزملاءه عندما جلسوا مع المرشد ، تهرب من الإجابة وراوغ ، لكنه في النهاية أجاب حيث بدأ بسؤال الشباب عن من يرغب منهم في الذهاب لدورة المياه ، ولما ذهب أحدهم قال له سوف أجيب عن السؤال بعد عودتك ، وفور عودته قال له هل تعرف علاقتنا بإيران مثل ماذا ؟ مردفاً بالقول مثل علاقتك بالمرحاض الذي دخلته وخرجت منه الآن ، فنحن نحتاجه رغم أنه مكان كريه ومنفر ويتابع الخرباوي ويقول على الجانب الآخر كان هناك حوار لعلي خامنئي ، المرشد الأعلى للثورة الإيرانية مع صحيفة بريطانية وسئل عن سر علاقة نظام الملالي بالإخوان رغم اختلاف المذاهب فأجاب خامنئي قائلا نحن نؤمن بزواج المتعة ويعلق القيادي السابق بجماعة الإخوان ويقول إنه بهذه التصريحين من مرشد الإخوان ، محمد حامد أبو النصر ، والمرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي ، نستطيع القول إن العلاقة بين الإخوان وإيران براغماتية نفعية ، وتتلخص في أنها قضاء حاجة عند الإخوان وزواج متعة عند الملالي ]] وهنا يكون سؤالا  هل توجه الكلالي الى فلسطين وتحديدا غزة ينطلق من حيثياة هذه العلاقة  لتكون ساحة اخرى للتموضع الصفوي وللقتال بالنيابة عنها مع العدو المعلن والحليف الخفي امريكا  لالشيء سوى تقاسم مناطق النفود والحصول على قوة الرعب لتتمدد كيفما تشاء ؟   ، ويضيف ثروت الخرباوي بمذكراته [[  أن الخميني عندما سطر بنفسه كتاب الحكومة الإسلامية وولاية الفقيه اقتبسها من كتاب منظر الإخوان سيد قطب -  معالم في الطريق -  والذي يتحدث فيه عن الحاكمية ، وعن أن العالم الإسلامي لا يطبق الإسلام مضيفاً أنه وبعد قيام الثورة الإيرانية في يناير 1979 تم ترجمة كتاب معالم في الطريق باللغة الفارسية ووزع مجانا على أفراد الحرس الثوري الإيراني وعلى طلبة المدارس ، كما كتب علي خامنئي مقدمة كتاب { المستقبل لهذا الدين } لسيد قطب أيضا ، وقال خامنئي في المقدمة إن هذا الكتاب وضع أسساً هامة لكي نستطيع من خلال تلك الأسس تأسيس الدولة الإسلامية ، وأن نعرف أن المستقبل لهذا الدين ]]  ويضيف الخرباوي  خلال زيارة وفد جماعة الإخوان بقيادة يوسف ندا للخميني لتهنئته ومباركته قال الخميني لهم  ((  إنه سيستخدم لقب المرشد الأعلى للثورة الإيرانية ، وليس المرشد العام وقال جملته المشهورة عند عموم الإخوان فليبقى لقب المرشد العام خاصاً  بحسن البنا  وأطلق على نفسه المرشد الأعلى للثورة الإيرانية ))  ، ويقول الخرباوي إن هذا الموقف حدث رغم أن هناك ألقاباً مماثلة في الحوزيات الشيعية مثل المرجع والغاية ، ورغم أن لقب المرشد ليس من الألقاب المستخدمة عن الشيعة على الإطلاق ، ولكنه قام الخميني به تيمناً بحسن البنا  ، أشياء أخرى كثيرة في العلاقة بين الإخوان والملالي منها كما يقول الخرباوي إن جماعة الإخوان أسست فرعاً لها في إيران ويعمل تحت غطاء رسمي وبمباركة الحكومة الإيرانية وهي جماعة الإصلاح والدعوة ويقودها عبد الرحمن بيراني مرشد الإخوان هناك والجماعة، بل أكثر من ذلك هناك ساحة كبيرة وميدان كبير في إيران باسم حسن البنا مشيراً إلى أنه قبل وعقب ثورة مصر في يناير عام 2011 كان هناك تنسيق ولقاءات تمت في تركيا بين بعض قادة الإخوان وقيادات إيرانية ، ومن خلالها تم الاتفاق على دعم الثورة المصرية والجماعة للوصول لحكم مصر ، وإنشاء حرس ثوري للجماعة  يكون بديلا لجهاز الشرطة المصرية ، كما تم الاتفاق على فتح مصر للسياحة الإيرانية وإفساح المجال لزيارة العتبات المقدسة في مصر أمام الإيرانيين  ، وقال الخرباوي إن جماعة الإخوان تتعامل على أنها دولة أو إمبراطورية وهذه الإمبراطورية ، يجب أن تقوم وتقوى ، لأن فكرتهم الرئيسية هي تكوين إمبراطورية إسلامية ويكونون هم على رأس العالم الإسلامي كله وهو تفكير توسعي يحاول ضم أكبر عدد من الدول تحت سيطرته وسلطته وأضاف أن عقيدة الإخوان هي تفتيت الدول ليسهل ابتلاعها وضمها لإمبراطورية كبيرة، روج لذلك مصطفى مشهور المرشد الأسبق لجماعة الإخوان و له مقولة شهيرة هي ((  تفتيت الأوطان لتجميع الإمبراطورية )) لذلك لا نتعجب أن يكون هناك لقاءات جديدة بين ممثلي علي خامنئي وقيادات تنظيم الإخوان مثل إبراهيم منير وغيره ، مشيرا إلى أن المخطط واضح بين الجانبين وهو تكوين إمبراطورية إسلامية يتقاسمها الإخوان والملالي  ولتتفتت الدول العربية والاسلامية  من اجل تحقيق الحلم المشترك بين الجماعة والملالي  ، ومن الوثائق التي تبين العلاقة فيما بين جماعة الاخوان والملالي الصفويين الجدد ما تحدث به قاسم سليماني قائد فيلق القدس الايراني في 11 حزيران 2011 عند اجتماعه بقدامى المجاهدين وقادة سنوات الدفاع المقدس في مسجد ولي العصر في طهران  والذي  نشرته وكالة تسنيم القريبة من الحرس الثوري الايراني  حيث تحدّث سليماني عن قضايا مختلفة ومن ضمنها سنوات الدفاع المقدس وتطرّق إلى أوضاع محور المقاومة وحرب تموز في لبنان  ومسألة الصحوة الإسلامية والعلاقة مع جماعة الإخوان المسلمين  ، مما تقدم يتضح ان نظام الملالي في قم وطهران اتخذت من القضية الفلسطينية كما فعل الاخوان المسلمين وسيلة لبسط النفوذ والسيطرة على العقول ولكن بفعل بصيرة الشرفاء خاب ويخيب فعلهم. تبقى فلسطين عربية التراب والتأريخ محررة  إن شاء الله بدماء أبناء الأمة الخيرين الشرفاء.




الثلاثاء١١ Ðæ ÇáÍÌÜÜÉ ١٤٤٥ ۞۞۞ ١٨ / ÍÜÒíÑÇä / ٢٠٢٤


أفضل المقالات اليومية
المقال السابق زامل عبد طباعة المقال أحدث المقالات دليل المواقع تحميل المقال مراسلة الكاتب
أحدث المقالات المضافة
??? ?????? - ?? ?????? ???????? ??? ????? ??????? ??????
فؤاد الحاج - العالم يعيد هيكلة نفسه وتتغير توازناته فيما العرب تائهين بين الشرق والغرب
ميلاد عمر المزوغي - العراق والسير في ركب التطبيع
فؤاد الحاج - إلى متى سيبقى لبنان ومعه المنطقة في مهب الريح!
زامل عبد - سؤال مهم، هل المشتركات الايديولوجية بين جماعة الاخوان والصفويين الجدد انعكست في مظلومية غزة الصابرة المحتسبة لله؟- الحلقة الاخيرة
زامل عبد - سؤال مهم، هل المشتركات الايديولوجية بين جماعة الاخوان والصفويين الجدد انعكست في مظلومية غزة الصابرة المحتسبة لله؟ - الحلقة السادسة
مجلس عشائر العراق العربية في جنوب العراق - ãÌáÓ ÚÔÇÆÑ ÇáÚÑÇÞ ÇáÚÑÈíÉ Ýí ÌäæÈ ÇáÚÑÇÞ íåäÆ ÇáÔÚÈ ÇáÚÑÇÞí æÇáãÓáãíä ßÇÝÉ ÈãäÇÓÈÉ ÚíÏ ÇáÇÖÍì ÇáãÈÇÑß ÚÇã ١٤٤٥ åÌÑíÉ
مكتب الثقافة والإعلام القومي - برقية تهنئة إلى الرفيق المناضِل علي الرّيح السَنهوري الأمين العام المساعد و الرفاق أعضاء القيادة القومية
أ.د. مؤيد المحمودي - هل يعقل أن الطريق إلى فلسطين لا بد أن يمر من خلال مطاعم كنتاكي في بغداد؟!
زامل عبد - سؤال مهم، هل المشتركات الايديولوجية بين جماعة الاخوان والصفويين الجدد انعكست في مظلومية غزة الصابرة المحتسبة لله؟ الحلقة الخامسة
د. أبا الحكم - مرة أخرى وأخرى.. متى تنتهي كارثة الكهرباء في العراق؟!
زامل عبد - سؤال مهم، هل المشتركات الايديولوجية بين جماعة الإخوان والصفويين الجدد انعكست في مظلومية غزة الصابرة المحتسبة لله؟ ] - الحلقة الرابعة
القيادة العامة للقوات المسلحة - نعي الفريق الركن طالع خليل أرحيم الدوري
مكتب الثقافة والإعلام القومي - المنصة الشبابية / حرب المصطلحات التفتيتية للهوية العربية والقضية الفلسطينية ( الجزء السادس ) مصطلحات جغرافية وأخرى مشبوهة
الناطق الرسمي باسم حزب البعث العربي الاشتراكي - تصريح الناطق الرسمي باسم القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي حول مزاعم ومغالطات خضير المرشدي في مقابلاته على اليوتيوب ( الرد الكامل )