الشغالون في مدينة صفاقس التونسية يحييون الذكرى الثانية لاستشهاد القائد المجاهد صدام حسين

 

 

 

شبكة المنصور

ابن تونس

بمناسبة إحياء الذكرى الثانية لاستشهاد القائد المجاهد صدام حسين المجيد نظم الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس تظاهرة توزعت على يومين اشتملت في اليوم الأول السبت 27/12/2008 على افتتاح معرض وثائقي رسم مختلف مراحل حياة الشهيد صدام و أفكاره و انجازاته كما أبرز المعرض في أحد أركانه حقيقة الأوضاع في فلسطين و خاصة في غزة و تم كذلك في اليوم الأول تقديم عرض أشرطة قصيرة حول الشهيد متبوع بنقاش . أما اليوم الثاني و في صبيحة يوم الأحد فقد انتظم تجمع خطابي حاشد شارك فيه الصحفي القومي مصطفى بكري ثم قامت فرقة الكرامة بتقديم عرض غنائي تخلله إلقاء بعض الأشعار على الشهيد صدام حسين.


و بحكم تزامن الحفل الخطابي مع أحداث المجزرة في غزة فقد تجولت الحشود في الشارع المحاذي مرددة الشعارات المنددة بالجريمة الصهيونية ثم تجمعت أمام مقر الاتحاد أين استمع الحاضرون إلى مداخلة افتتاحية ألقاها الأخ محمد شعبان الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل . ثم مداخلة رئيسية قدمها ضيف الاتحاد المناضل القومي مصطفى بكري.


استهل الأخ محمد شعبان كلمته بالتشديد على خصال القائد صدام حسين الذي نحيي الذكرى الثانية لاستشهاده ثم طلب الحاضرين بتلاوة فاتحة الكتاب على أرواح شهداء الأمة و في مقدمتهم الشهيد المجاهد صدام حسين المجيد. مباشرة بعد ذلك رفع الحاضرون بصوت واحد شعار " يا صدام يا شهيد على دربك لن نحيد " . ثم رحب الأخ الكاتب العام بالصحفي القومي مصطفى بكري و أكد أن الضيف مطلع على الرصيد النضالي القومي لمدينة صفاقس و هذا ما يشرف كل الشغالين بالجهة بشكل خاص و الاتحاد العام بشكل عام.


إثر ذلك تناول الأخ محمد شعبان موضوع الجرائم الصهيونية في غزة فأعرب عن ثقته بالمقاومة في فلسطين معتبرا أن من يتبنى نهج المقاومة لن يجني سوى الانتصار. و أكد أن غزة ستصمد مثلما صمد العراق لأنهما من نفس الطينة العربية الأصيلة و أكد كذلك أن المقاومة في فلسطين ستنتصر مثلما انتصرت المقاومة في العراق لأن العدو واحد في كامل الوطن الممتد من المحيط إلى الخليج.


و لا بد من الإشارة إلى أن الحاضرين كانوا يرفعون شعارات بين كل مقطعين من مداخلة الأخ الكاتب العام و من بين هذه الشعارات ( من تونس ألفين تحية للمقاومة العراقية و لأهل غزة الأبية ما نتخلى على الاثنين العراق و صدام حسين رفع الحصار واجب فتح المعابر واجب بوش بوش يا جبان الشعب العربي لا يهان الله أكبر يا عرب بوش بالصباط انضرب الله أكبر عاصفة على الصهيونية ناسفة - لا إلاه إلا الله و الشهيد حبيب الله .... )


واصل الأخ محمد شعبان حديثه مشددا على أن قضية غزة اليوم تختزل كامل قضية فلسطين و تحدد مصيرها.و بين أن صمود غزة سيكشف كل المؤامرات . و حرص الأخ الكاتب العام على التأكيد على أن الاتحاد الجهوي سيواصل الدعم المادي و المعنوي من أجل رفع الحصار . و في ختام تدخله بين أننا نعيش اليوم زمن الانتصارات فها هو بوش يهان في العراق أمام كل العالم حين وقع ضربه بالحذاء. و هاهي المقاومة العراقية تمرغ أنف جيشه في التراب العراقي .


أخذ بعد ذلك الكلمة المناضل القومي مصطفى بكري و استهل حديثه بقوله " من مصر عبد الناصر ، مصر التي لا تعرف الهوان إلى تونس العروبة و الكفاح ، إلى هذا الشعب الكريم الذي لمست فيه حسا قوميا عاليا في كل المدن التي زرتها و تحية إلى الأخ المناضل محمد شعبان " ثم واصل قائلا " ليس دفاعا عن غزة فحسب و لكن دفاعا عن الشرف العربي ... إن ما يحدث ليس جريمة الصهاينة فحسب بل الأنظمة التي منحت العدو القوة فبدونهم ما كان بإمكان الأعداء إعدام المجاهد صدام حسين. كما إن ما يحدث في غزة هو نفس ما حدث في العراق نفس العمليات الاجرامية و نفس المؤامرة و السيناريو و الإعداد .


و في مجرى حديثه عن موقف الأنظمة العربية قال مصطفى بكري " نحن في مصر شعب مقاوم نرفض الاستسلام ، كيف تطأ قدم ليفني المجرمة مصر العروبة ؟ ألا يعرف الأنظمة أن ما يحصل في غزة في صورة نجاحه سيصل إلى كافة العواصم العربية ؟ إنهم يستهدفون ليس الأمة العربية فقط و ليس إفريقيا فقط بل كل العالم. غزة ليست إلا البداية ...يقول باراك إنها البداية. إن الأنظمة مستعدة أن تدافع فقط عن كراسيها .


و عن رد الجماهير و المقاومة العربية قال ضيفنا الكريم " أيها الأمريكان لقد ذبحتم و هجرتم الملايين في العراق لكننا سنسحقكم بحذاء منتظر .... نحن لدينا سلاح الإيمان الذي لا تملكونه . نحن أمة ولدت لتبقى . فتونس تبعد آلاف الكيلومترات عن العراق و غزة لكن ما أراه من روح قومية يفند القطرية و يثبت أن القومية العربية حقيقة. إن مسيرة الشهيد صدام حسين كلها تصب في خدمة الأمة . فإيمانه القوي بأمته جعله يهتف لفلسطين و للأمة العربية أمام حبل المشنقة . أين وفاء صدام للأمة من أولائك الذين فرطوا في مصلحة الأمة . أحد الرؤساء العرب اقترح على الشهيد صدام أن يؤمن له الخروج من العراق قبل عدوان 2003 فضحك صدام وقال له " إنك أهبل و الذي أرسلك أهبل " . إن الرؤساء العرب لا يعرفون حقيقة المخطط ، فليس رأس صدام هو المقصود بل العراق أولا ثم الوطن العربي بأكمله.


و في مجرى حديثه عن مستقبل الأمة المشرق قال المناضل مصطفى بكري " رغم الألم و المرارة فإننا اليوم أصبحنا نعيش زمن الانتصار فشباب لبنان أسقطوا أسطورة العدو الصهيوني الذي لا يهزم و ما جرى في العراق من مقاومة و انتصارات هو تحقيق لما تنبأ به الشهيد صدام حسين من أن الأعداء سينتحرون على أسوار بغداد . إن أمريكا تنهار . أليست ضربة الحذاء و تفاعل العالم معها خير تعبير عن رفض شعوب العالم لأمريكا ، أليست دليل على أن تغيير العالم سيفرض على أمريكا . كيف توجه تهم باطلة إلى الرئيس السوداني البشير و يصدر عن محكمة دولية قرار في اعتقاله بينما يبقى بوش طليقا رغم أنه اعترف بكونه أخطأ في العراق هذا الخطأ الذي كلف ملايين من الأرواح و الذي يندرج ضمن جرائم الحرب ؟ "


و في ختام كلمته قال المناضل القومي مصطفى بكري " في خضم ما يجري من هبة في الشارع المصري كنت أتمنى أن أكون في القاهرة لكن تونس بروحها القومية هي مصر و مصر هي تونس ، نحن شعب واحد " . ثم شرع في رفع شعارات رددها خلفه كل الحاضرين " وحدة وحدة عربية ضد الهجمة الصهيونية - وحدة وحدة عربية ضد الهجمة الأمريكية - وحدة وحدة عربية ضد المؤامرة الأعرابية " و واصل قائلا " إن مصر الناصرية على العهد ، و ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ، إن عبد الناصر سيعود و سينتصر العراق و ستتحرر فلسطين ، سوف ننتصر و ما النصر إلا من عند الله ، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


بعد ذلك حضر ضيف الاتحاد عرض فرقة الكرامة التي تغنت بالشهيد صدام حسين و بالعراق فأنشدت أغنية " صدام حسين باب المعالي بابو ... الله يجازيه على صموده و جهادو" ثم غنت "هذا الشعب العراقي عز و شهامة" و أغنية" الله أكبر يا عرب نادت بغداد ... حي على الشهادة و على الجهاد". ثم غنت لغزة مرددة أناشيد الثورة الفلسطينية و أغنية والله زمن يا سلاحي و ختمت العرض بالتغني بمصر و عبد الناصر.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

كيفية طباعة المقال

 

شبكة المنصور

الجمعة  / ٠٥ محرم ١٤٣٠ هـ

***

 الموافق ٠٢ / كانون الثاني / ٢٠٠٩ م