الأمم المتحدة: فرار أكثر من ٥٠٠ ألف لاجئ من أوكرانيا والاتحاد الأوروبي يستعد لاستقبالهم.




شبكة ذي قار

كتب رئيس المفوضية، فيليبو غراندي، عبر تويتر" فر أكثر من 500 ألف لاجئ حتى الآن من أوكرانيا إلى دول مجاورة.

وقالت شابيا مانتو، الناطقة باسم المفوضية التي يقع مقرها في جنيف، إنها سوف تقدم قريبا تفاصيل حول الأرقام حسب البلد.

من جانبها، قدرت مفوضة الشؤون الداخلية والهجرة بالاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين عدد اللاجئين الأوكرانيين بحوالي 400 ألف شخص حتى الآن.

 وأكدت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربك أن الاتحاد الأوروبي مستعد لقبول جميع اللاجئين من أوكرانيا الذين يصلون إلى أراضي التكتل، وقالت: سنقبل كل الأوكرانيين.. أظهرنا أننا كأوروبيين أقوى بكثير مما توقعه البعض.

في وقت سابق اليوم، ذكرت وزارة الداخلية الألمانية أن حوالي 1800 لاجئ من منطقة الصراع وصلوا إلى ألمانيا في الأيام الأخيرة.

وأمس الأحد صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر، بأنها تعول على قيام ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدات سريعة للاجئين القادمين من أوكرانيا، وإيجاد حلول غير بيروقراطية لإيصال الناس إلى مكان آمن بأسرع ما يمكن.

وأيد وزراء الداخلية الأوروبيون الأحد بأغلبية كبيرة خطة منح حماية مؤقتة للأوكرانيين الفارين من الأعمال القتالية، والذين قد تصل أعدادهم إلى الملايين.

وبدأت روسيا عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا الخميس الماضي لحماية سكان دونباس ونزع سلاح أوكرانيا وإزالة التهديدات الصادرة عن الأراضي الأوكرانية لأمن روسيا










الاثنين ٢٧ رجــب ١٤٤٣هـ - الموافق ٢٨ / شبــاط / ٢٠٢٢ م


اكثر المواضع مشاهدة

فؤاد الحاج - إلى متى سيبقى لبنان ومعه المنطقة في مهب الريح!
منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه - معلومات موثقه بالصور //رئيس الوزراء ( نوري المالكي ) ارهابيا وقاتلا محترفا بالامس وقاتل وارهابي في العراق بعد الاحتلال ونضع امام الكونكرس الامريكي وكل برلمانات دول العالم معلومات عن العلماء العراقيين المختطفين ودور المالكي وحزب الدعوه ومليشيات احزاب ايران في عمليات الاختطاف ومكان تواجدهم
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - بيان قيادة قطر العراق في الذكرى السادسة والثلاثين لمعركة تحرير الفاو الخالدة
أ.د. مؤيد المحمودي - هل يعقل أن الطريق إلى فلسطين لا بد أن يمر من خلال مطاعم كنتاكي في بغداد؟!
نبيل الزعبي - ١٧-٣٠ تموز، العلامة العراقية الفارقة في تاريخ العرب الحديث.
شعر د. أحمد حسن المقدسي - رثاء صدام حسين في ظل الواقع الحالي للعراق
أبــو دلــف - خسئوا .... يستهدفونهم لانهم اهلها ( ثلثين الطك لاهل ديالى )
نبيل ابراهيم - هل كان مشروع الشعاع الازرق احد اهداف احتلال العراق ؟؟ ( الجزء السادس والاخير )
مكتب الثقافة والإعلام القومي - التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للحرب ومعالجتها - الجزء الثالث - قيادة قطر السودان - اللجنة الاقتصادية
نبيل احمد الجلوب - إهداء إلى روح القائد صدام حسين شهيد الحج الأكبر والأضحى المجيد ورفاقه الشهداء على مذبح العزة والكرامة العربية وإلى كل المقاومين في العراق وفلسطين والأحواز وكل الشرفاء في العالم
الاستاذ الدكتور عبدالرزاق محمد الدليمي - نجح الشعب وفشلت انتخابات الاحتلال وعملائه
حمـــــل الان - تطبيق شبكة ذي قار الاصدار الثاني على انظمة الاندرويد
فؤاد الحاج - العالم يعيد هيكلة نفسه وتتغير توازناته فيما العرب تائهين بين الشرق والغرب
صحفي عراقي - إضافة لكونه عميل فإنه كذاب ... إبراهيم الزبيدي نموذجا ً.. مع العتب على موقع كتابات الذي يدافع عنه
عاجل - سماع دوي انفجار آخر بحي القادسية في مدينة تكريت دون معرفة التفاصيل ٢ / ١ / ٢٠١٤
أحدث الاخبار المنشورة
٢٧ / كانون الثاني / ٢٠٢٤