شبكة ذي قار
عـاجـل













بسم الله الرحمن الرحيم

قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ

أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِن تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِن تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُم مِّن

 قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا

                                                        صدق الله العظيم

 

                    صَدَّامَنا ، صَحْوَة أُمَّةٍ وكِبْرياء زَمَنْ

بيـن غفلة هلكت ولظى من نـار         ولِعَصَبيةَََ رِدَةٍ تلبست دون إبصار

آثرت النوم بعد أن غاب وعيها          ليسـتباح يومهـا وغدهـا والنهـار

تضاد حلمها بين البعيد والضَّارِ         وتهكم عاطلها بين وهم وسـاري

تَعَثَّرت قََسرا وبرضا من ضالِّ،          حُرّ إرادتـها وانطلاقتهـا بافتخـار

تولتها نظم، بعمالتها انغمست،          فظة،بدمائنا وُلـوغٌ، قحـط، بـوار

لمشيئتها الأمة قُيِِّدَت واجتفأت 1        بِظلها غير الـذِلَ ما ألفت وانهيـار

بمصير ألاماني خَدعَت وعَمَدت         رِضـا عــَدو، لـها راعيـا وخِمــار

امتنـا.. مالـَكِ وإرادَتِكِ اُسـتُلِبَت          بِخَسيس فِعـل وغطرســة دُعّــارِ

بيدنا مَنْ دَفَقَنـا الخير مِن جَذِب          وبنا العمر فاض بهجة واخضرار

البعث وصدامنا ونِعْـمَ أشـرافنا          أجناد للمجد غدت دحرا لانحسـار

تفجـرت ينابيعنا مـرؤة وكرمـا           دائـم صبح زاه وماطرات مدرار

بدمنـا أوقدنـا للحريـة شعلتهـا           وانتزعنا من دُجاها نَهـار النهـار

فَضَحنا زَيف المواقف وكُشِّفَتْ          حِماية ِلعـِرضنا والروح وأسـتار

أمددنـا الرِّكـابَ أسِــنَّتَها تَحفـزا          تعــدو لنا نصرا بمنهـج الأحـرار

عِفَّةً بالدنيا زَهِدنا لأجل المبادئ         لِشَرف يَعلوُ رِِِفعَةً وسيادة أخيار

تعالينا عـن كـل الصغـائر فخـرا          وترفعنـا عــن الضغائـن بإكبــار

بخيـر، مددنـا للسلام قلبـا ويـدا          ومنحنا ذي حاجةً حاجته بِفِخـار

تآمـر شرار والطاغـوت وليهـم          إزاحـةً لروحنـا وغدنــا والـــدار

صدام، باشراقة إيمانٍ انتصرت          إرادة شعبنا وعبرنا سِّداد وبحار

معـك الحــال تيســرت وغــدت           قبلـة تمنـاهـا بائـس وذي وقــار

منك وبك الأمة لدرسهـا نهـلت          رفضا للتخلف،ولنهضتها باعتبار

عَصَفَْـتَ بأعاصِيـرهـا، غَضَبـــاً          تهدمت بهولها قلاع بغيّ وأوكار

ماجت2، لعصفها غَلِيـظٌ ألـروح          و لها هلعا ترنحت نُظُـــم وفجّـار

تأملـت نـورا وان غاب وهجــه           تشــبثت عـدلا اغتصبـه أشـرار

عبرت خطوبـا3 بواثـق الخطى           دَمَلَتَ4 جراحا قَهر طواها وإنكار

حفظـت لنـا عــزا هلكنـا دونـه           رفضـت الــزور وغـوى الأشـرار

صنـت الوعـد وكنـت وفيـا لـه           حفظــت العهــد وصـدق القــرار

فتكوا غدرا، لكبرياء بـك وطنا           وعـزم بك يزهـو وبطولة باقتدار

لأنــك الجبــل، الأشـم بعظمتـه            إمعات صُفْرٌ هـم، صغـار الصِغار  

اغتالـوك،لأنـك للإيمان عِراقـه           وللمستقبل صـدّاح،بَنّاء والثـوار

أردوك قتيـل الجسـد، وروحـك           تصول للتحريـر وتدعـو لانتصار

فَلَكَ الفخــر بمــا أنجــزت لنــا           ولله القسم والعهد منا والأحــرار

لننصـرن الـوطـن بكــل الثمـن           وان ننتـزع حريته سـيدا بافتخار

ولنُحَطِمَّنَ قََيـدَ رِِقٍ والحَواجِـزَ           ولنرسمن البسمة ربيعا وأزهـار

                                          

                                               

(1)  ـ  اجتفأت    : اُقتلعت ورُميت

(2)  ـ  ماجت      : اضطربت وتحيّرت

(3)  ـ  خطوب      :  المخاطر المحدقة

(4)  ـ  دمل         :   أصلح

 

 





الثلاثاء ٢٨ صفر ١٤٣٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٣١ / كانون الاول / ٢٠١٣ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب عنه / غفران نجيب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة