شبكة ذي قار
عـاجـل













منذ ان انطلقت تظاهرات شعبنا العراقي في المحافظات الغربية ومن بعدها الوسطى والجنوبية للمطالبة بانهاء الاحتلال وتوفير الخدمات ومكافحة الفساد ومحاكمة العملاء والفاسدين والغاء الدستور وقوانين الاجتثاث وغيرها من القوانين المهينة للشعب العراق .. شرعت بالمقابل الاجهزة المعادية للعراق باطلاق حملات تشويه لحزب البعث العربي الاشتراكي واتهامه بانه هو المحرك لتلك التظاهرات وهو الحاضنة لها ..هم يتصورون بان هذا (( الاتهام )) سيحط من مكانة البعث الخالد في عقول ونفوس الشعب العراقي ومعه الجماهير العربية . الا ان الحقيقة هي ان هذه الحملات دليل على ان البعث الخالد صادق في خط سيره النضالي المعبر بصدق عن تطلعات الجماهير العربية والمدافع الوفي عن حقوق الشعب واهدافه ..

ان مرجعية هذه الحملات المعادية للبعث ( حزب الجماهير الخالد ) هي ذات القوى المعادية للامة العربية من قوى الهيمنة العالمية المتمثلة بالصهيونية الامريكية والصفوية الايرانية و ادواتهم من الشعوبين والعملاء والخونة والماجورين .. لذلك لا غرابة مطلقا من اشتداد حلقات التامر والتشويه على البعث ومناضليه وقياداته . كما لاغرابة من قيام تلك القوى المعادية للبعث بتجنيد بعض من يدعون الوطنية وحبهم للقائد الشهيد صدام حسين رحمه الله وهو منهم براء . كل ذلك يتم بتخطيط من القوى التي ترى في حزب البعث العربي الاشتراكي خطرا حقيقي على اهدافها ومصالحها لذلك عمدوا الى استغلال صفحات التواصل الاجتماعي والانترنت ووسائل الاعلام المختلفة مع جهود تقنية للتضيق اعلاميا على الاعلام البعثي واعلام المقاومة العراقية . والسؤال الاهم هنا لو لم تكن هذه الحملات المعادية للبعث بهذه الشدة والقوة يقينا سوف تشكل علامة استفهام كبيرة على المسيرة النضالية للبعث الخالد .؟؟ لذلك فان الفرح الحقيقي للمناضلين البعثيين الشرفاء هو كلما تشتد حملات الحقد والتشويه على البعث ومناضليه وقياداته دليل على ان نضالهم في الخط السليم والمؤثر في ساحات المنازلة المختلفة . ومن هنا تاتي تضحيات البعث الخالد الذي قدم ومازال يقدم الشهداء قوافل اثر اخرى لتؤكد ان طريقه هو طريق الحق العربي وطريق حقوق الامه طريق الجماهير العربية المتطلعة لحياة افضل .

نعم البعث العربي في قلوب شعبنا العراقي والعربي وليس سرا ان نقول اين يوجد مطالب بحقوق الشعب تجد البعث العربي حاضر فيها ومتقدم الصفوف للمطالبة بالحقوق العادلة لشعبنا العربي . ولا يخاف من هذا ومن ذاك . فهو الحزب الذي قدم اكثر من 160 الف شهيد بعثي في درب نضاله الصعب . وهو الذي يتعرض الى اخطر عملية اجتثاث عنصرية مقيتة اجرامية . نقول من الامور البديهة هو ان النضال الصحيح والذي يكتب له النجاح هو الذي يتبى حقوق الشعب واهدافه وتطلعاته نحو حياة كريمة وعتمد على حركة الجماهير في نضاله ومسيرته . في ظل اشتداد هذه المعركة مع اعدادء البعث نستذكر مقولة الخالد الرفيق المؤسس احمد مشيل عفلق { انها معركتنا ولن نتخلى عنها لانها فرصتنا للحياة الجدية، فلأول مرة منذ قرون نستنشق هواء نظيفا منعشا حتى من خلال التامر والفساد . ونشعر بالحرية اقوى شعور حتى في جو الارهاب والتعذيب، لأن المعركة جعلت التآمر والفساد شيئاً غريباً مستنكراً منفصلاً عن حياة الشعب }..

ان الشعب العراقي يعرف ان البعث الخالد هو المنقذ له وان المعركة مع القوى المعادية متعددة الاوجه والصفحات وان العملاء والماجورين والخونة يحاولون ان يخدروا يقظة الشعب ويعرقلوا تهيئتة واعداده .لانهم راهنوا على انتصار المشاريع الاجنبية المعادية وعلى انكسار حزب البعث العربي الاشتراكي .غير انهم واهمون . لان شعب العراق ومعه الشعب العربي يعرف ان اولى ثمرات هذه المعركة انه ستقضي على هذا النوع من الخونة والعملاء والماجورين الانهزامين ليسلم طريق المناضلين الثائرين من كل مرض وليتمكن شعبنا من اظهار جميع قواه وكفاءاته في هذا النواع الفاصل الذي يقرر مستقبل العراق ومستقبل الامه العربية .
 





الاربعاء ٢٧ رجــب ١٤٣٧ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٤ / أيــار / ٢٠١٦ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب داود الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة