شبكة ذي قار
عـاجـل













أن حزب البعث العربي الاشتراكي مؤمن بالإنسان كقدرة وفاعلية على تحقيق مصيره بنفسه ومصير الامه وصولاً إلى النصر .. لذلك ركز على أهمية بناء الشخصية البعثية الصادقة المؤمنة بالمبادئ بعمق وايمان . هذا البناء يحمي البعثي المؤمن من تحديات كثيرة خصوصاُ تلك التي تستهدف هويته و شخصيته. أن انتشار حزب البعث العربي الاشتراكي ، في السنوات الأخيرة بالرغم من اشتداد التأمر عليه ، يحتم على البعثي الحقيقي ان يفهم مبادئه واهداف الحزب التي امن بها فهم صحيح وعلية ان يسعى لبناء شخصيته المناضلة بشكل سريع وعقائدي مبنية على الفهم الواضح للمبادئ .لأنه إذا لم نفهم أهداف البعث وأسسه ومبادئه لا نكون قادرين على فعل شيء في سبيله وعقيدته والغاية التي انتمينا لتحقيقها. فالمعرفة والفهم هما الضرورة الأساسية للعمل الذي نسعى إلى تحقيقه. وإذا كنا نريد، فعلاً، تحقيق النهضة لامتنا العربية وتأسيس المجتمع الجديد بتعاليمه ودعائمه وفق مايراه البعث الخالد ، كان الواجب الأول على كل بعثي منتمي بصدق ، الاطلاع على الأمور الأساسية، وفي صدر وسائل الاطلاع والمعرفة الصحيحة ، مبادئ البعث وسفره النضالي . فيجب أن نطبق نظامه الداخلي على اجتماعات ولقاءاتنا . اذن كيف يبني المناضل البعثي (( شخصيته القيادية )) ..؟ التي تمكنه من احداث التغير في المجتمع .

اولا :- يجب ان يكون مؤمن مبادئ وقيم وعقيدته وحياة البعث ويعمل بابداع ومثاليه لاجل ان يكون قدوة في المحتمع المتواجد فيه . حيث يشد الانتباه الى اي عمل يقوم به .

ثانيا:- مهتم بالافكار الجديدة التي تضرح من قبل قيادة الحزب ومناضليه ووفق مبادئ البعث. ويسهم هو الاخر في اضافة افكار ومقترحات تسهم في رفد الحزب بافكار جديدة وفق القدرات المتاحة التي تساعد في تحقيق اهداف ومبادئ البعث الخالد.

ثالثا:- ان تتميز شخصية المناضل البعثي الحقيقي بالقدرة على الاستقراء الواقع ومشاكله ومدى تطابقها وبعدها عن مبادئ وعقيدة الحزب.

رابعا :- على المناضل البعثي الحقيقي ان يكون (( شخصية اجتماعية محبوبة )) ويقوم باطلاق افكار لمحيطه الاجتماعي بطريقو يجذب بها الانتباه لما يعتقد ويؤمن . خاصو في مجال الاخلاق والسلوك او الاحداث الجارية والمحيطة به.

خامسا:- المناضل شخصية دعائية بالطبيعية . لدية قدرة فائقة على جذب انتباه الناس له أو للقضايا والمبادئ التي يؤمن بها .مستخدما بذلك مهاراته في المجتمع . صدقه . طاقته وايجابيته . ويمكن وصف المناضل الحقيقي بانه شحص مبدع ذو عفوية محب للحياة . عاطفي منفتح ومتساهل .

المجتمع ومحيطه الخارجي يتعامل مع ووفق هذه المزايا يكيف يمكن المناضل البعثي الحقيقي .؟ هنا الاجابة تتحدد في حالتين

الاولى تتعلق بشخصية وتربيته الداخلية حيث يقوم باستخدام حدسه لياخذ موقف مبدئي من الاحداث من حوله.والثانية تتعلق بالتعامل مع الاحداث والمواقف حسب ما يؤمن به ويتوافق مع مبادئه البعثية . المناضل انسان دافئ ومليئ بالمشاعر والاحاسيس لديه هبه يتميز بها تجعل منه (( بطل )) هي الهام وتحفيز الناس من اجل ان يؤمنوا بما امن واعتقد به . على المناضل البعثي الحقيقي ان يطور نفسه ليتمكنمن التركز فيما يجري من حوله من احداث ومواقف ..

سؤال مهم جدا يطرح باستمرار كيف يتعامل المناضل البعثي الحقيقي مع الناس وكيف يكون متميزا بيهم .؟ قبل الاجابة على هذا نقول بشكل عام البعثي المؤمن بقيم ومبادئ البعث مليئ بالمشاعر ويهتم كثيرا بالناس ومشاعرهم ومشاكلهم وتطلعاتهم لذلك

1-يجب ان يولي المناضل البعثي الحقيقي أهمية كبيرة لعلاقاته الشخصية الخاصة والعامة .

2-يجب ان يكون محبوبا من الناس ويكون قدوتهم في المواقف و الاحداث.

3- ان يمتلك قدرة على فهم مشاعر وتطلعات الناس وفهم أطباعهم وما يريدون حتى وان لم يقولونه . وان يقلل من هامش الاخطاء في علاقاته مع الناس

4-وبما أن البعثي المؤمن يعيش في مجتمع مليئ بالاحداث والمواقف والاحتمالات . عليه ان لا يلقي بالا للتفاصيل الدقيقة ويعتبرها تافهة . لا مكان لدية للمهام ذات التفاصيل الدقيقة والمفصلة . والمهام التي تحمل طبيعة التصحيح . غالبا ما يتجاهل المناضل هذا النوم من المهام .وحينما تفرض عليه فانه يؤديها بتململ وضجر شديدين .وفي الحقيقة هذا النوع من المهام هو التحدي امام المناضل البعثي الحقيقي في الحياة.

استنادا الى ما تقدم فان يجب ان تتوفر في المناضل البعثي المؤمن المؤثر في الناس والمجتمع والذي يسعى باخلاص لتحقيق تقدم الامه ونهضتها . نقول يجب ان تتوفر فيه نقاط قوة يسعى هو بجد لان تكون جزء مهم من شخصيته وهي.

أ- لدية مهارات تواصل جيدة
ب- يهتم كثيرا بافكار الناس وتطلعاتهم
ج- محفز ,ملهم .بامكانه اخراج أفضل ما في الناس.
د – لديه حس ,متفائل . نشيط ودافئ المشاعر.
هـ - في الحوار والنقاش يجب أن ينتهي برضى الطرفين .
و- يجب تلبية رغبات الاخرين .
ز- عادة ما يكون مخلص ووفي لمبادئه وعقيدته وحزبه.

في المقابل على المناضل البعثي الحقيقي ان لا يكون لحوحا وان لا يقوده الحماس لان يكون غير واقعي وان لا يتمسك بالعلاقات السيئة ان يتقبل الانتقاد ويتجاوز الخلافات باخلاق طيبة وسلوك راقي .

نصائح لابد منها :
1-ركزعلى نقاط قوتك : تأكد من أن تعطي الفرصة للتعرف على المجتمع من خلال تجربة الاشياء الجديدة .
2-واجه نقاط ضعفك: اعلم هناك نقاط ضعف في شخصيتك واحرص ان تعمل بصدق على التخلص منها. {{ تذكر ان مواجهة نقاط ضعفك لا يعني مواجهة نفسك أو تغير شخصيتك ,بل أنك ترغب بأن تكون الافضل }}

3-عبر عن مشاعرك : لا تحبس المشاعر داخل نفسك , وتتركها لتتراكم . رتب افكارك واطلقها في اطار الحزب وحياته الداخلية التي يظمها النظام الداخلي .

4-اتخذ قرارات :لاتخاف من ان يكون لديك رأي . لتكون فعالا يجب {{ ان تتعرف بوضوح على شعورك حيال الاحداث والمواقف بما يتطابق ومبادئ الحزب }}

5- ابتسم في وجه النقد: تذكر أن الناس لن يتفقوا معك جميعهم .وكذلك لن يتمكنوا من فهمك . حاول ان ترى النقد والمعارضة على انها فرصة للتطور والنمو الشخصي , وابتعد عن الاسلوب الدفاعي فيها .

6-لاحظالاختلافات الشخصية :حاول استيعاب واستقراء الناس من حولك وتفهم وجهات نظرهم .

7- حاسب نفسك : تذكر بانك أنت اكثر الاشخاص قدرة على التحكم في نفسك وادارتها

8- اسال عندما تكون في شك : لا تتوقع بان عدم حصولك على المعلومة هو نفس الحصول على معلومة سلبية اذا لم تحصل على معلومة تحتاج لها أطلبها ولا تتردد .

9- افترض الافضل دائما : لا تضيق على نفسك بتوقع الاسوء دائما , وتذكر أن الموقف الايجابي دائما يخلق نتائج ايجابية .
 





الخميس ٥ محرم ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٦ / تشرين الاول / ٢٠١٦ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب داود الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة