شبكة ذي قار
عـاجـل













بات من البديهيات في غمرة الهجمة الامريكية –الصهيونية الايرانية – الصفوية على العراق والامة العربية .برز الاعلام المقاوم الذي رافق الرصاصات الاولى للمقاومة العراقية . وشكلة الكلمة دويا هائلا في كشف المشاريع المطروحة لتمزيق العراق والامة . ظاهرة الاعلام المقاوم برزت بشكل جلي وواضح عندما صدر قرار بتشكيل اللجان الاعلامية للدفاع عن العراق عام 2011. اثارت استياء حكومة العملاء في المنطقة الخضراء الى تشكيل جيش الكتروني و افراد عدد من الاعلاميين والصحفيين الموالي للمشروع الايراني والاحتلال الامريكي ليقودوا هذا الجيش .وكانت الولايات المتحدة قد سبق ذلك بعد تصاعد اعلام المقاومة العراقية الى انشاء ( قوة خاصة معلوماتية ) وتم تعين كارين هيوز المستشارة الاعلامية للرئيس جورج بوش. التي ركزت على سلاح الاعم في العدوان الامريكي على العراق. وهنا نريد ان ندرج شروط نجاح اعلام المقاومة العراقية الذي واجه شراسة وسائل الاعلام والدعاية المعادية التي فرضها المحتل الامريكي قبل وبعد العدوان على العراق عام 2003.

1 - حافظ اعلام المقاومة العراقية على مصداقية عالية واحترام عقول العراقيين والعرب . فقد ردت المقاومة العراقية باعلام موضوعي مدروس بعيدا عن المبالغة والتهويل والتضخيم.

2 - اعتمد اعلام المقاومة العراقية على نقل الوقائع بصورة او بالتسجيل المرئي دون تدخل مباشر بالحدث مما اعطى اعلامها مزيدا من الثقة .
من الملاحظ ايضا ان الاعلام المقاوم المرتبط بالمقاومة العراقية استطاع ان يتجاوز ( الدعاية التضليلية الحربية )) في الميدان وكذلك السياسية على الصعيد الواقع . وتم ذلك من خلال قواعد اساسية هي :

1 - القاعدة الاولى : - كشف حالات التعتيم : تمثل القاعدة الاساسية للدعاية التضليلية للحرب الامريكية على العراق في التعميم عن كون الحرب لاتخاض الا خدمة لمصالح واشنطن وللشركات المتعددة الجنسيات . وقدم الاعلام الامريكي والايراني على ان الحرب على العراق من اجل الحث على احترام القانون الدولي . وحقوق الانسان وغيرها من الاباطيل والخدع . غير ان اعلام المقاومة العراقية تمكن من ان يكشف الاهداف الحقيقية للتلك الحرب القذرة والتي عبرت عنها هختلف الوثائق والدلائل وهي اهداف التالية :

أ - اسقاط نظام وطني كان يدعو الدول العربية من اجل مقاومة اسؤائيل والولايات المتحدة وايران .

ب - مواصلة على التحكم في كامل نفط الشرق الاوسط . بعد ان اتخذ العراق خطوات مهمة لابتعاد عن اكارتل النفط العالمي.

ج - اقامة قواعد عسكرية في المنطقة .

لقد استطاع اعلام المقاومة العراقية على نسف المقولة التي رددها الاعلام المعادي والتي تقول (( ان حروب امريكا هي حروب انسانية ) واستطاع الاعلام المقاوم من اثبات ان تلك الحروب هي ضد الانسانية والبشرية .

2 - القاعدة الثانية : تشوية الصورة :
استطاع اعلام المقاومة العراقية الى اثبات ان كل حروب الولايات المتحدة الامريكية تبدأ بكذبة اعلامية كبرى تهدف الى دفع الرأي العام الى الانحياز الى موقف واشنطن . فقد كشف اعلام المقاومة العراقية . ان العدوان الامريكي على العراق عام 2003 بدأ باهتمام اعلامي ضخم . صورة مفزعة تثبت أن (( النظام الوطني في العراق وحش وشرير )) وعلى العالم التدخل من اجل " قضية عادلة " . ولكي يؤدي هذا ا لاهتمام الاعلامي الضخم دوره على احسن وجه ,يجب أن تتوفر هذه الجملة من الشروط الضرورية

أ –صورة مروعة .وحتى مفركة اذا اقتضى الامر.
ب - تكرار بث هذه الصورة اياما متعددة .ثم مواصلة ذلك بالتذكير بها بشكل متواتر.
ج – احتكار وسائل الاعلام واقصاء رواية الطرف الاخر
د - منع النقد في كل حين الى أن يكون أو انه قد فات

5 - نعت كل من يشك في هذه الاكاذيب هلاعلامية الكبرى بـا لمتواطئ...

ازاء هذه الشروط تمكن الاعلام المقاوم من توضيح الحقائق والاهداف الكامنة وراء كل الاكاذيب والصور المرعبة التي فركها اعلام واشنطن والغرب وايران ضد النظام الوطني في العراق .

3 - القاعدة الثالثة : عدم استدعاء التاريخ :

في كل الحروب والنزاعات عمل الاعلام الغربي وبالاخص الامريكي وذا المرتبط بالمشروخ الطائفي الايراني على اخفائ المعطيات التاريخية والجغرافية لفهم أوضاع المناطق الاستراتيجية .. فاستطاع الاعلام المقاوم ان يوضح ان اخفاء البعد التاريخي للحرب يمكن من منع الجمهور من فهم المشاكل المحلية والخارجية . ويمكن تشوية صورة احد طرفي الصراع . ودائما يكون ضحية التشويه هو الذي يقاوم المرامي الاستعمارية الجديدة للقوى العظمى .

4 - القاعدة الرابعة : تنظيم فقدان الذاكرة .

تمكن اعلام المقاومة العراقية بالرغم من محدوديته من أن يكشف زيف ما كان يوصف بالحرب الامريكية على العراق بانها " حرب عادلة " . وان تغاضي الاعلام العالمي عن ذكر الاكاذيب الاعلامية الكبرى للحرب بحجة الوقت غير مناسب .

في ظل ماتقدم يبقة السؤال الاهم كيف يصمد الاعلام المقاوم و ينتصر بالرغم من ضعف امكاناته المادية والتقنية نقول يجب :

1 - على كل الاعلاميين الناشطين في الاعلام المقاوم أن يلتزموا بخط المقاومة العراقية وان يدرسوا تجارب حركات المقاومة العالمية .
2 - ايجاد استراتيجية الاعلام المقاومة العراقية تدافع عن الحقوق الوطنية والقومية للعراق والامة .

3 - على العالمين في الاعلام المقاوم الانفتاح على المؤسسات الاعلامية العربية والعالمية وتزويدهم بفعاليات وانشطة واخبار المقاومة العراقية . .

4 - في ظل الطوفان الاعلامي وتعدد الفضائيات على الاعلام المقاوم ان يجتهد بالحصول على موطئ قدم في الماكينات الاعلامية الضخمة .
5 - على الاعلام المقاوم ايجاد صيغة موحدة لكي نواجة اعلام العدو وثقافته ومشاريعه .

وختاما نقول وليعلم الجميع وسائر العراقيين . وكل من يرفض ظاهرا او باطنا الاحتلال والاستغلال , والخنوع للعملاء , ويتوقون باخلاص وصدق للتحرر والاستقلال .. ليعلم هؤلاء جميعا أن الصراع الطائفي الظاهر او الخفي , والذي يتفجر رصاصا ودمارا ودماء . وينذر بمزيد من الدمار .هو جزء من مخططات الاحتلال وجرائمه . ومن الله التوفيق للجميع والنصر للعراق ومقاومته الباسلة بقيادة حزبنا الخالد حزب البعث العربي الاشتراكي . انتهى
 





الثلاثاء ٨ صفر ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٨ / تشرين الثاني / ٢٠١٦ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب داود الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة