شبكة ذي قار
عـاجـل










ليبيا.... من الثورة إلى الدولة!؟

ميلاد عمر المزوغي

 

بعيد اسقاط النظام واستيلائهم على السلطة وازاحة كل من يرونه عقبة في سبيل تحقيق مآربهم، (قوانين الاجتثاث /الاقصاء)، حكم الثوار البلاد بالحديد والنار، لكنهم اضطروا مؤخرا الى القبول بحكومات وصاية غربية ببيادق محلية تكفل لهم رواتب مجزية على ان يتعهد هؤلاء بحمايتها ان حاولت تشكيلات مسلحة اخرى بإسقاطها. أعمال الخطف والقتل لم تتوقف يوما.

 من المؤسف ان تقام احتفالات شعبية ببعض المناطق بقدوم ابنائهم الذين شاركوا في الثورة واضطروا الى مغادرة البلاد لأسباب متعددة لفترة وجيز، علما بان هؤلاء الابناء هم خريجو تورا بورا في افغانستان المشهود لهم باستعمال العنف المسلح! ترى هل ينتظر من هؤلاء المجرمين خيرا؟ الى متى تظل القبيلة تحمي الفاسدين من ابنائها؟

مدينة الزاوية شهدت ولأيام عدة، اشتباكات بين مجموعات مسلحة استخدمت فيها مختلف انواع الاسلحة وأدت الى مقتل واصابة العديد من المدنيين واغلاق للطرق الرئيسية، ولم تفلح الحكومة في وقف الاقتتال، تدخل المشايخ والاعيان كالعادة افضى الى وقف القتال، لكنه يظل هشا امام أي امام ابسط الامور. تنظيم بركان الغضب المسلح المحسوب ايضا على الحكومة الفاقدة للشرعية بالمنطقة الغربية قام بقفل الطريق الساحلي عند بوابة الدافنية شرق العاصمة لعدم تلقي منتسبيه رواتبهم!     

بالأمس شهدت بعض المناطق بطرابلس الكبرى احتفالات بعودة بعض قادة الميليشيات المسلحة وابنائهم المنضوين تحت لوائها الذين خسروا حروب البقاء او كسر العظم مع المليشيات الاخرى، حسنا... هل يسعى القائمين على الاحتفالات بسحب ابنائهم من هذه التشكيلات التي اثبتت انها اجرامية بامتياز بحق ابناء الشعب؟ ومن ثم هل يسعون الى اقامة دورات اعادة تأهيل (مصحة الامراض النفسية) لأبنائهم الذين تعودوا على الاجرام ومن ثم دمجهم في المجتمع المدني لخدمة الصالح العام؟ ام انهم وراء قيام تشكيل ((مدني)) خاص بالثوار يمتلك بعض انواع الاسلحة، ما يعني انه الوجه الاخر للتشكيلات المسلحة التي تعاني الدولة من وجودهم وتستنزف الخزانة العامة اضافة، الى ارتكابهم مختلف انواع القتل والتشريد وهذا الجهاز المستحدث يتبع رئيس الوزراء مباشرة.

ندرك جيدا ان رائحة الفساد قد عمت البلاد، وان الفاسدين قد عملوا ما بوسعهم للاستحواذ على أكبر قدر من اموال الدولة الثابتة والمنقولة بما فيها تلك المجمدة بالخارج طبقا للقرارات الاممية (1970/1973) نظير شراء بعض السلع وبالأخص الاسلحة المختلفة من تلك الدول مقابل عمولات لأركان الحكم. لقد اهدرت المليارات من العملات الصعبة، بينما المواطن العادي لم يعد يقو على الايفاء بالتزاماته البسيطة لتوفير الحد الادنى من السلع لأجل البقاء.

يبدو ان هناك محاولات خارجية (الدول المتنفذة) جادة، لإجبار أطراف الصراع على انهاء الانقسام وتشكيل حكومة موحدة تبسط سيطرتها على كامل تراب الوطن، واجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، من اجل تفرغ تلك القوى الخارجية لمقارعة خصومها على الساحة الافريقية، المتمثل في التغلغل الروسي الصيني، والذي ادى الى خروج بعض الدول من السير في فلك الدول الغربية وبالأخص فرنسا وامريكا.

13 سنة من حكم من يدعون الاصلاح والتغيير لصالح الشعب(الثوار)، لكنهم في الحقيقة قاموا بتغيير واصلاح شؤونهم الخاصة (املاك بالداخل والخارج)، نتمنى ان تخرج البلد من النفق المظلم لتسير في ركب الحضارة واحترام الانسان.

 






الاحد ٢٥ ذو القعــدة ١٤٤٥ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٢ / حـزيران / ٢٠٢٤ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب ميلاد عمر المزوغي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة