مسؤولون أميركيون : رفع حظر الأسلحة عن إيران سيشعل حربا إقليمية




شبكة ذي قار

يهدد رفع الحظر الدولي الوشيك على إيران بإغراق الشرق الأوسط بمعدات عسكرية روسية وصينية عالية التقنية، وهو وضع يحذر كبار المسؤولين في إدارة الرئيس دونالد ترمب من أنه سيشعل سباق تسلح، ويمكن أن يشعل حرباً إقليمية واسعة النطاق، وفقا لما أوردته "واشنطن فري بيكون" The Washington free Beacon الأميركية.

ومن المقرر أن ينتهي حظر الأمم المتحدة على بيع الأسلحة إلى إيران في منتصف أكتوبر القادم، على الرغم من الجهود الأخيرة التي تبذلها إدارة ترمب لتجديده.وقال مسؤولون أميركيون كبار شاركوا في المناقشات الإقليمية لصحيفة "واشنطن فري بيكون" إن إسرائيل والعرب متحدون في معارضة رفع حظر الأسلحة.

ومن دون حظر الأسلحة، تستعد روسيا والصين لتعزيز تحالفاتهما العسكرية الوثيقة بالفعل مع إيران، وملء مخازن البلاد من الأسلحة المتطورة التي ستكون متاحة للجماعات الإرهابية العميلة لإيران، بما في ذلك حزب الله في لبنان.

وأشار التقرير إلى أن البلدان قد باعا طهران أسلحة في الماضي – بما في ذلك المساعدة في مساعيها النووية – وكان واضحاً في الأشهر الأخيرة بشأن رغبتهما في تضخيم العلاقة.وتحاول إدارة ترمب عرقلة هذا الموضوع من خلال الاحتكام إلى آلية تعرف باسم "سناباك التي أقرت في الاتفاق النووي.ومن شأن "سناب باك" أن تعيد تطبيق سلسلة من العقوبات الدولية على إيران، كما ستضمن بقاء حظر الأسلحة قائماً.

وقال بريان هوك، الذي شغل منصب كبير مبعوثي الإدارة الأميركية لايران، للصحيفة في أعقاب جولة جديدة من الاجتماعات هذا الأسبوع مع إسرائيل وقادة دول الخليج العربي، إن "انتهاء الحظر على الأسلحة سيؤدي إلى سباق تسلح في الشرق الأوسط .. لقد سمعت ذلك مرارا وتكرارا من قادة الخليج وإسرائيل خلال هذه الرحلة.ورفضت الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن طلب دول الخليج الست وإسرائيل تمديد حظر الأسلحة وفرض عقوبات جديدة على إيران".

وتعهد هوك بأن الولايات المتحدة ستفعل الشيء الصحيح وستعيد عقوبات الأمم المتحدة على إيران - وهذا يشمل حظر الأسلحة.

ومع ذلك، فإن احتمال إعادة تطبيق جميع العقوبات الدولية على إيران لا يزال غير واضح.لقد رفضت الدول الأوروبية بالفعل محاولة الولايات المتحدة تمديد حظر الأسلحة إلى أجل غير مسمى، وتعارض الآن بذل المزيد من الجهود لاستعادة جميع العقوبات المفروضة على إيران، والتي تم رفعها بموجب الاتفاق النووي لعام ٢٠١٥.

وأفادت الصحيفة، يوم الخميس، أن الجمود في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أدى إلى تدمير العلاقة الوثيقة تاريخياً للولايات المتحدة مع فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، ويمكن أن يدفع إدارة ترمب إلى الانتقام دبلوماسياً من هذه الدول.

وقال برادلي بومان، مستشار الأمن القومي السابق : "إذا سقط حظر الأسلحة المفروض على إيران، يجب أن يفترض المخططون العسكريون في واشنطن والعواصم العربية أنهم سيواجهون قريبًا المزيد من الميليشيات العسكرية الإيرانية الهائلة والوكيلة عنها".

وأشار التقرير الى أن الجماعات الإرهابية التابعة لإيران هي الأكثر استفادة من صفقات الأسلحة التي تلوح في الأفق.ولطهران قوات منتشرة في جميع أنحاء المنطقة وكانت مصدر إزعاج أساسي في سوريا ولبنان واليمن والعراق – وهي جميع البلدان التي أنفقت فيها إيران موارد كبيرة في تسليح الميليشيات المناهضة لأمريكا وحلفائها.

ووفقًا للمعلومات التي جمعها نورمان رول، الذي شغل منصب في إدارة المخابرات الوطنية والذي كان ممسكا بملف إيران من عام ٢٠٠٨ حتى عام ٢٠١٧ : "هذه الفصائل الإرهابية ستحصل بسهولة أكبر على أنظمة أسلحة متطورة من شأنها أن تؤدي إلى تفاقم الصراعات الإقليمية وتشجع على سباق تسلح إقليمي ونظرًا لأن إيران تعاني من وطأة العقوبات الاقتصادية الأميركية، فإنها تكافح لتحديث أنظمة الأسلحة والمعدات العسكرية القديمة.وإذا تم رفع الحظر الدولي على الأسلحة، فستسعى طهران للحصول على طائرات مقاتلة ودبابات قتال وأنظمة دفاع جوي روسية وصينية متقدمة"، وفقًا لما قاله رولي، كبير مستشاري منظمة "متحدون ضد إيران النووية" التي تتابع مشتريات طهران.



السبت ١٠ محرم ١٤٤٢هـ - الموافق ٢٩ / أب / ٢٠٢٠ م


اكثر المواضع مشاهدة

مكتب الثقافة والاعلام القومي - نعي الرفيق المناضل منصور الدريملي
الرابطة الوطنية لأبناء وعوائل الشهداء الأبرار - قــائمــة شهـــداء الانتفــاضـــة المـبـــاركـــــــة ( ٥ )
يوغرطة السميري - إلى الذين يقرؤون و الذين لا يقرؤون .. لمــــــــاذا العراق ؟؟؟
د. حارث الحارثي - أن كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة أعظم .. !!!
ماهر زيد الزبيدي - من يضع الآية الكريمة '' وأمرهم شورى بينهم '' فوق رأسه أن يعطيها حقها ..!؟
قصيدة للشاعر حجي حمد - رثـــــــــــــــــــــــاء بـغـــــــــــــــــــــــــــــداد
مهرجان مركزي حاشد في طرابلس انتصاراً لفلسطين وقدسها واقصاها - ووقفة تضامنية جامعة في ساحة الرئيس جمال عبد الناصر
د. سامي سعدون - في ضوء مايجري على الساحة العراقية - سياسة ايران الانتقامية .. حقيقة ام تجني ؟
علوان العبوسي - مغالطات اللواء الطيار الركن كوركيس بحق العراق والقوة الجوية
إنتفاضة أحرار العراق - الانبار / استهداف مقر اللواء الثامن بعدد من قذائف الهاون ١٢٠ ملم وبالأسلحة الثقيلة وقد ادى القصف الى اضرام النيران في مقر اللواء وقد شوهدت اعمدة الدخان والسنة اللهب تتصاعد الى السماء ٢٢ / ١ / ٢٠١٥
إنتفاضة أحرار العراق - الانبار / اندلعت اشتباكات متفرقة بين الثوار والجيش الصفوي المجرم بالقرب من محكمة الرمادي ومستشفى الولادة وتجددت الاشتباكات بالقرب من مديرية شرطة حماية الطرق الخارجية في منطقة ١٨كيلو بعد دخول الجيش الطائفي اليها وانسحابه من منطقة ٣٥كيلو وكانت نتيجة الاشتباكات هو حرق وتدمير خمس اليات ومقتل تسعة عشر من عناصر الجيش الطائفي المجرم ١٥ / ١٢ / ٢٠١٤
منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه - معلومات موثقه بالصور //رئيس الوزراء ( نوري المالكي ) ارهابيا وقاتلا محترفا بالامس وقاتل وارهابي في العراق بعد الاحتلال ونضع امام الكونكرس الامريكي وكل برلمانات دول العالم معلومات عن العلماء العراقيين المختطفين ودور المالكي وحزب الدعوه ومليشيات احزاب ايران في عمليات الاختطاف ومكان تواجدهم
المحامي علي أبو حبلة - الاعتقال الإداري إجراء تعسفي
جبار الياسري - الخائفون والمرعوبون من أي تغيير حقيقي في العراق هم
كلمة المحرر الأسبوعي لموقع طليعة لبنان - الدور الروسي ومصالح ( إسرائيل ) وخدعة محور الممانعة والمقاومة
أحدث الاخبار المنشورة