شبكة ذي قار
عـاجـل













لطالما لعبت تركيا دورا حاسما في التاريخ على الصعيد الإقليمي والعالمي،واليوم نلاحظ تنامي الدور التركي الجديد في المنطقة مما يرسم إمام المراقب علامات استفهام وتعجب بل وتطرح تساؤلات كثيرة عن إبعاده ومحدداته هذا الدور ،ومن اجل فهم دور "اسطنبول" الجديد يجب علينا أولا إن نعلم التصورات التي بموجبها شرع الدور التركي في المنطقة،علينا في البداية أن لا نعتقد بان الموقف التركي الجديد مجرد "ردة فعل" لإحداث معينة تقع في المنطقة ،خاصة إذا عرفنا بان تركيا تعد احد أهم "المفاتيح" الأساسية في السياسة الأمريكية في المنطقة، وبعد احتلال العراق والفوضى الناجمة عنه ، اكتشفت "إدارة اوباما" أنة من الصعب هندسة الأوضاع في العراق دون الحاجة إلى دور "تركي" فاعل في المنطقة بشكل عام والعراق بشكل خاص، واستنادا لذلك تحركت أنقرة بشكل سريع لتلبية متطلبات دورها القادم في المنطقة ،مع الإدراك بالعوامل الأخرى التي تريد إن تستحضرها تركيا لعب هذا الدور الفاعل والتي تتمثل ،في المحاولات التركية الأمريكية المشتركة للخروج من تداعيات احتلال العراق والأخطاء الكبيرة التي أوجدها هذا العمل غير الشرعي،يضاف إلى ذلك استجابة تركية للحفاظ على مصالحها القومية في المنطقة ،ومن هنا ترى أنقرة إن خروج "تركيا" بموقع ومكانة متميزة في هذه المرحلة يرتبط باعتماد رؤية ديناميكية مؤثرة في السياسة الخارجية تفضي لان تكون قوة مركزية،مع وجود مخاوف تركية حقيقة من تأثير الفوضى في العراق وانعدام الأمن فيه ،

 

من التأثير على أمنها القومي خاصة إذا ما عرفنها بان هناك تحديات أمنية تواجها تركيا ،ومن جانب أخر سعت تركيا من خلال دورها إلى لجم الطموحات الكردية الخاصة بإقامة "دولة مستقلة" ،إزاء هذه العوامل ويضاف إليها تراجع الفعل العربي وتنافره وتنامي النفوذ الإيراني ومحاولات فرض سيطرته وهيمنته على المنطقة،وكان الضعف العربي سببا مباشرا في تقبل الدور التركي لاسيما من جانب الأنظمة المتوجسة من النفوذ الإيراني والشيعي ،نقول إن العلاقات الأمريكية ـ التركية شهدت توترا ملحوظا في مرحلة ما بعد 11 /أيلول ،

 

غير إن الطرفين كان حريصا على إلا تؤثر على الشراكة الإستراتيجية بينهما،وبالرغم من تلك التوترات التي طفت على سطح العلاقات التركية الأمريكية ، إلا إن ذلك لم يمنع واشنطن من اعتبار "أنقرة " حليف استراتيجي مهم لا يمكن التفريط فيه ،لكون تركيا تعد منفذا مهما على محاور وبلدان مثل العراق وإيران وباقي البلدان العربية وكذلك أرمينيا وجورجيا وأذربيجان ،لهذا ترى واشنطن إن بإمكان تركيا إن تكون لاعب مهم ومؤثر في إحداث المنطقة، لذلك ترى ادارة اوباما ان تشجيع الدور التركي يمكن أي يعطيها عدد من المزايا منها اولا خلق توازن بين إيران وتركيا بعد الفراغ الذي خلفه تدمير واحتلال العراق،واسعي لان يكون الدور التركي وسيلة لتحسين صورة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بعد احتلال العراق،عمدت الولايات المتحدة على دعم وتشجيع الموقف التركي من اجل استخدامه " كفزاعة " إمام الطموحات الكردية التي لديها رغبة الانفصال من العراق وإقامة دولة مستقلة،

 

إزاء ذلك كله بدء الدور التركي يسير بخطوات مدروسة ليوازي الدور الإيراني ، ففي الوقت الذي استفاد نظام طهران ومن أخطاء السياسة الأمريكية في المنطقة وتمددت بشكل مريح في المنطقة ،سعت تركيا الى إيجاد موقف لها على "رقعة الشطرنج العربية" ،واثر استخدام ذكي لسياستها الخارجية وقوتها الناعمة تمكنت " أنقرة "إيجاد موطئ قدم في المنطقة بشكل مؤثر ،وتمكنت الإدارة التركية من التعامل برويه وحنكة مع ملفات حيوية متمثلة في الأوضاع في العراق وحصار غزة وموضوع الملف النووي الإيراني، وقابل الأيام سوف نشهد تطورات مهمة في الموقف التركي الذي لم يعد يعتبر منطقة الشرق الأوسط مجرد "حديقة خلفية "بل واحة أمامية متقدمة للعب دور قوي في مواجهة استحقاق اسطنبول لدخول إلى " الاتحاد الأوربي" .


dawodjanabi@gmail.com





السبت٢٩ جمادي الاخر ١٤٣١ هـ   ۞۞۞  الموافق ١٢ / حزيران / ٢٠١٠م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب داود الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة