شبكة ذي قار
عـاجـل













خلال الجلسة المخصصة للاعلام في المؤتمر كنت اسال نفسي كثيرا .. هل يوجد خطاب مؤثر واخر غير مؤثر.؟ كنت اتفحص وابحث في ذهني عن مواصفات وخصائص الخطاب المؤثر .؟ ومر امام ناظري شريط عمل اللجان الاعلامية التي شكلت مع انطلاقة الثورة العراقية الكبرى عام 2003 قبل ان يتامر عليها المحتل الامريكي والايراني ويزح بتظيم داعش بكثافة لوآد تلك الثورة ( وهذا ليس بحثنا الان )) اقول كان شريط عملنا الاعلامي في اللجان الاعلامية ومن قبله المواقع الالكترونية الوطنية مثل (( شبكة البصرة و شبكة ذي قار )) على الرغم من محدودية الامكانات ومساحة التغطية .. تولدت جملة تساؤلات منها اول لنقل من اهمها . هل تمكن خطاب اللجان الاعلامية والمواقع الوطنية الاخرى أن يؤثر في المتلقي العراقي والعربي الذي يتعرض الى سيل وتدفق اعلامي خطير من المحتل الامريكي ومؤساسته الاعلامية ومن المحتل الايراني واجندته وميليشياته والاحزاب المرتبطة فيه ..؟ الجواب الذي توصلت اليه نابع من معلومة اخبرني بها زميل صحفي من اهالي محافظة كربلاء قال لي وبالنص - ان انصار رئيس الوزراء انذاك نوري المالكي عرضوا على صحفيين وناشطين على صفحات التواصل الاجتماعي العمل والحصول على مبالغ من المال من اجل تبني حملات التشوية والافتراء على المعارضين للعملية السياسية التي اوجده المحتل الامريكي والايراني وخاصة - حزب البعث العربي الاشتراكي ومقاومته وكذلك ابناء العشائر والمجالس العسكرية التي شكلت مع الثورة العراقية . عملوا - تسعيرة اعلامية – فقد حدد مبلغ 100 دولار لنشر الخبر و200 – 500 دولار للمقال . هذا الكلام انطلق مع بداية عمل اللجان الاعلامية التي تميز عملها بما يلي .

1 - ان الخطاب الاعلامي الذي تبنته اللجان الاعلامية قصير وموجز واصبح مقبول من متابعي صفحات التواصل الاجتماعي

2 - كان مضمون الخطاب الاعلامي الذي اعتمدته اللجان ( صادق , وغير مبالغ في وقائعه .وذو مصداقية واقعية عالية .

3 - شكلت بعض الكلمات والصور الذي تميز بها الخطاب الاعلامي للجان عوامل جذب للجمهور فكانت (( الآية القصيرة . أو بيت شعر , او حكمة مؤثرة )) . ترافق المعلومة التي يراد اصالها سببا في جذب الناس للخطاب الاعلامي للجان وتزايد اعداد اعضاء صفحاتها.

4 - المرجعية الفكرية والسياسية للجان الاعلامية ميزت عمل اللجان وقاربتها من تاثيراتها على الجمهور لكون الناس يؤمنوا بمصداقية هذه المرجعية .

انا هنا لا اريد ان اعطي انطباع بان (( خطاب اللجان الاعلامية للدفاع عن العراق )) كان مثاليا وكان مؤثرا مئه في المئه . ولكن اريد ان اصل الى نتيجة هو ان الخطاب الاعلامي الوطني ممكن ان يكون فاعل ومؤثر بالرغم من محدودية الامكانات اذا ما توفرت الرغبة الصادقة في العمل الاعلامي المقاوم مضاف اليها كادر مؤمن بحتمية انتصار قضيته . فضلا عن عدالة القضية التي يناضل من اجلها . نصل بالنتيجة التي يؤكدها انتشار علة مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه عددا من الناشطين في خلية الكترونية يقرون فيه بانها تابعة لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي وان ارتباطهم بصهره . الفديو المسرب من داخل الحلقة الضيقة للمالكي اشر الى حد بعيد

1 - تنامي طاهرة الجيوش الالكترونية التابعة للاحزاب والشخصيات السياسية في اطار العملية السياسية التي اوجدها المحتل الامريكية والمحمية من المحتل الايراني.

2 - بلغت ذرورة هذه الجيوش الالكترونية على صفحات التواصل الاجتماعي وتحديدا (( الفيس بوك )) كونه يشهد تواجدا يوميا للناشطين الوطنيين على صفحات اللجان الاعلامية وجمهورها وعلى الصحات السانده لها

3 - التسريبات تؤكد ما صرح به صديقنا الصحفي الذي قال عن التسعيرة الاعلامية . بالمقابل اكدت تلك التسريبات ايضا انفاق الاف الدولارات يوميا على تمويل الصفحات المرتبطة بهذه الجيوش . فضلا عن تمويل المنشورات التي تحمل نوعا من التشويه وحملات الكذب والافتراء او التمجيد بالجهة التي ترتبط بها صفحة الفيس بوك .

كثير من الشخصيات الاعلامية دخلوا معي في حوارات ونقاشات وسجلوا العديد من الملاحظات بخصوص الحطاب الاعلامي المقاوم ولاسيما مع تنامي ظاهرة الجيوش الالكترونية وتصاعد حدة الخطابات والحملات التي تتبناها هذه الجيوش.. ومن هذه الملاحطات نستنتج مايلي : -

اولا : - ان - القوى السياسية المتنفذة – المرتبطة بالعملية السياسية الاحتلالية وجدت في تصاعد التفاعل مع صفحات التواصل الاجتماعي ضالتها لتجعل من هذه الصفحات منصة لمخاطبة الشارع والسيطرة على المزاج العام عبر التشويه والافتراء واطلاق الكاذيب التي تخدم المشروع الطائفي .

ثانيا : - ان “هذه - القوى السياسية المتنفذة - استغلت نفوذها وامكاناتها المالية في انشاء هذا الكم من الصفحات، وأصبحت بمثابة وسيلة اعلام جديدة بالنسبة لها. بعد ان وجدت ان تاثير صفحات اللجان الاعلامية اخذ حيزا كبيرا في اهتمام المواطن العراقي .

في ظل سيادة ظاهرة الجيوش الالكترونية وخطابها الاعلامي القائم على التشوية والدفاع المستميت عن الاحزاب المرتبطة بالعملية السياسية وميليشياتها .

ماذا على الخطاب الاعلام المقاوم ان يفعل ويكون قريب من المتلقي ويبعد عنه حيرته وكيف يمكن من ايصال حقيقة الموضوع له .؟ هذا السؤال الاهم في رأي . الاجابة عن هذه التساؤلات في مقال القدم ان اذن الله سبحانه بذلك .. يتبــــــــــع ..





الثلاثاء ٦ شعبــان ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٢ / أيــار / ٢٠١٧ م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب داود الجنابي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة